dv2073044

ما زال المسافر يضطر لرؤية وجه مسؤول الجوازات عند الوصول إلى وجهته

1-القطب المتجمد الجنوبي: يمتاز القطب المتجمد الجنوبي بأنه لا يحتاج لتأشيرة دخول، كما أن الحكومات المسؤولة عنه لا تراقب الحدود بشكل دائم. إضافة لبرودته القارسة التي تعفيك من استخدام الثلاجة لحفظ الطعام ومراوح الهواء الفاشلة في الصيف.

ليس هذا فحسب، ففي القطب الجنوبي  لن تعاني من العنصرية والتمييز، فسكان القطب الجنوبي من البطاريق والفقمات لطفاء جداً ولا يعانون من  فوبيا كراهية الغرباء، وتشابه معدلّات جرائم الكراهية في القطب الجنوبي معدّلات الديموقراطية في العالم العربي.

سارع بالذهاب إلى القطب الجنوبي قبل أن يذوب بفعل التغير المناخي.

2-أدغال أفريقيا: تعتبر غابات وأدغال أفريقيا مشابهة جداً للعالم العربي من ناحية الإنتشار الكثيف للحيوانات فيها، وسيادة شريعة الغاب وغريزة القطيع، كما ويأكل القوي فيها الضعيف تماماً كما يحصل في العالم العربي.

إن كنت تبحث عن الأمان والحرية والاستقرار فلا ننصحك بالذهاب إلى هذا المكان من العالم، ويمكنك الاكتفاء بمشاهدته على التلفاز، أما إن كنت طائفياً وعنصرياً فهي المكان الأنسب لك ولقطيعك والقطعان المنافسة، ويا حبذى لو تغادرونا إلى هناك بأقصى سرعة.

3- جزر الواق واق: حسب المصادر التاريخية، فإن هذه الجزر تعتبر جنة الله على الأرض، فالمناظر خلابة والطقس معتدل والنساء حسناوات، وهي ترحب بكل زوارها ولا مانع لدى سكانها من استقبال العرب والعيش معهم. لكن للأسف، هنالك مشكلة واحدة في هذه الجزر، وهي أن لا أثر لها سوى في الكتب القديمة، ولا تمتلك مقعداً في الأمم المتحدة، ولا حتّى كمراقب، وهو.ما يجعل الوصول إليها بصعوبة الوصول إلى فلسطين.

4- المريخ: ويطلق عليه أيضاً لقب الكوكب الأحمر، لحسن الحظ، ليس بسبب الدماء ولا الشيوعية بل لأن صخوره حمراء اللون.

هناك دلائل متزايدة على إمكانية الحياة فيه، ويمكن اعتباره مكاناً أفضل من العالم العربي للعيش.

لكن حذارى حذارى، فحتى الآن لم يحسم شيوخ الوهّابية آراءهم في الحكم الشرعي للذهاب إلى المريخ ولا رأيهم النهائي في نكاح الكائنات الفضائية، وقد يعتبر الذاهب إلى الكواكب الأخرى خارجاّ عن الملّة.

5- الجحيم: تتوافر في الجحيم مجموعة من الظروف المعيشية والاقتصادية التي تثبت أنه أفضل للعيش من العالم العربي بشكل قاطع. فالجحيم لا يعاني من سياسات الخصخصة وكوارث التضخّم الاقتصادي وارتفاع معدّلات البطالة والخوف من برد الشتاء وفاتورته. كما أنه يتضمن مجموعة مسليّة ومثيرة للاهتمام من قادة وزعماء العالم ورجال الأعمال. أضف إلى ذلك، أن سكّان الجحيم تسببوا بوجودهم هنالك، في حين يولد الناس في العالم العربي ظلماً وبهتاناً.

كلمات مفتاحية

مقالات ذات صلة