إحالة مسؤول هام إلى المستودعات الحكومية لانتهاء دوره كدمية

domya

صورة تعبيرية حيث لا توجد نساء في الجهات العليا

كما يحصل من حين لآخر، أُلقي صباح اليوم بأحد المسؤولين في كواليس المستودعات الحكومية، إثر انقطاع أحد الخيوط التي تحرّكه كدمية في يد الجهات العليا، حيث قرر محرّك الدمى التضحية بالمسؤول الأُلعوبة من أجل لحظة درامية في مسرحيته.

وكان المشهد المسرحي يشمل تسليط بقعة ضوء على فسادٍ يجري في عتمة المسرح، لكن انقطاع خيط التحكم أثّر على حركة المسؤول الدمية متسبباً بتسليط بقعة الضوء عليه أثناء ممارسته الفساد على الخشبة، مما أدى لاستبداله بدمية أخرى وإرساله إلى المستودعات في الكواليس.

من جانبها قالت الجهات العليا أنّ العطب الذي أصاب المسؤول يقتضي استبداله بواجهة جديدة تلبية لمتطلبات المرحلة وضرورة استكمال العرض، مثمّنةً دور المسؤول في تقديم خدمات ترفيهية كبيرة وعظيمة لا تنسى للوطن والمسرحية الكبرى، ومؤكدةً أنه محفوظ في المستودعات لاستصلاحه وإعادة تدويره في مسرحيات ومواقع أخرى في المستقبل القريب أو البعيد.

واعتبر المسؤول ما حصل معه أمراً لا ينتقص من قيمته شيئاً، فالجميع يحالون إلى المستودعات في نهاية الأمر، بما في ذلك الجهات العليا التي تحيلها جهات خارجية أكثر علوّاً. متمنيّاً أن يوضع بحنان على الرف في المرات المقبلة عوض رميه بقسوة على الأرضية الباردة، إذ إنّه لا يمانع التمتع بإجازة للنقاهة والاستجمام من الكراهية والقرف المتبادل مع الشعب الذي فُرِض عليه.