dredge

وا أبراهاماه

تقدم العالم الفخيم والمتمكّن في مجال الصراعات العالمية، الدكتور أبراهام فيلينوم*، بمقترحٍ للسيطرة على نيران حروب الشرق الأوسط، وذلك بضخّ عوادم المجاري ومياه النضح والنفايات من حول العالم لطمر هذه الحرائق المنتشرة وإخمادها.

ويمتاز هذا المقترح بمراعاته معايير الاستدامة للسيطرة على مشاكل المنطقة المزمنة بطبيعتها منذ نحو ألف عام، ولم يحدد فيلينوم الأماكن التي يجب استيراد مياه النضح منها، في حين رأى خبراء أن مياه الشرب التي تضخ لاستهلاك المواطنين في المنطقة قد تفي بالغرض.

من جانبه أكّد فيلينوم أن مشروعه لا يأتي بشكلٍ مفاجئ، وإنّما استكمالاً لمشروع نقل مزبلة التاريخ إلى العالم العربي. وبحسب المشروع، فإن مزيج النفايات ومياه النضح سيوصل حالة المنطقة الكيمو-حرارية إلى حالة الاستقرار بمجرّد توازن انحطاط الشرق الأوسط ومشاكله مع وساخة مواد الإطفاء المستخدمة.

ويقول معارضون للمشروع أن النفايات في مزبلة التاريخ ومياه نضح العالم قد لا تكفي للقيام بالغرض، خاصّة مع ما ستفرضه حكومات المنطقة من ضرائب وجمارك عند الاستيراد.

*أبراهام فيلينوم: درس مباحث الديانات المقارنة ثم قفزَ للبحث في اقتصاديات العالم الثالث قبل أن يتخصص في مجال علاج النفايات. تزوج وأنجب فتاتين لم يقتل أيّاً منهن في جريمة شرف. ونال جائزة العالِم الأشعث لعامي ٢٠١٢ و٢٠١٣ عن أبحاثه في قاذورات الأنظمة العربية، وجائزة العالم النبيل عن مجمل دراساته في أصل القرف وأسباب الهجرة من المنطقة العربية.

كلمات مفتاحية

مقالات ذات صلة