cameraman

واعترضت الوزيرة كون المصوّر لا يصوّرها من جانبها الأفضل –المصدر

 نجحت جموعٌ من متطوعي الهلال والصليب الأحمرين في سحب مصوّرٍ صحفي من مخالب مجموعة مؤيّدين مخلصين يعملون بدوامٍ كامل لإحدى الوزيرات، والذين كانوا يحاولون التهامه قائلين إن المصور الوغد قام بابتزاز وزيرتهم المفضّلة بصور مخلّة.

ولم تكن الصور التي تحدّث عنها المؤيدون صورها أثناء  تناولها المكسرات والحلويات والمعجنات وشطائر الماكدونالدز البيج تايستي في اجتماعات مجلس الوزراء، ولا صورها أثناء لعبها الكلمات المتقاطعة والكاندي كْرَشْ مع زملاءها وأصدقائها الوزراء. ولا صورتها وهي تأخذ صور السيلفي بوضعية بوز البطّة أثناء الخطاب الأخير للقائد، ولا حتى لقطاتها وهي تصنع طائرات وعصافير بأوراق القرارات الرسمية المروّسة. وأكّد المؤيدون أن صور معاليها وهي نائمة بجميع الوضعيات في جلسات مجلس النوّاب لا علاقة لها بغضبهم.

فقد علمت معالي الوزيرة أن المصور التقط صورتها وهي تقيس وزنها مستخدمة الميزان الذي أحضرته معها خلسة إلى مجلس النواب، حيث أظهرت تلك الصور زيادتها ٥ كيلوغرامات على الـ ٥ التي زادتها خلال الشهر الماضي، مهدّداً إياها بنشر هذه الصور إن لم ترتدع عن أفعالها غير المهنية، وطالباً منها الالتزام بمسماها الرسمي والقيام بمهامّها الوظيفية. وهو ما اعتبرته الوزيرة عبثاً بمستقبل الوطن والسياحة وحياتها الزوجية، وابتزازاً لا يمكن السماح باستمراره، فحرّكت أفواج مؤيديها بشكل عفوي ليكون هذا الوغد عبرة للآخرين.

ومن المتوقع أن تذهب الوزيرة إلى الأجهزة الأمنية المختصة لتسجل شكواها بحق المصور بعد الانتهاء منه، ليحال إلى محكمة صوريّة تناسب مجال عمله.

كلمات مفتاحية

مقالات ذات صلة