empty-plate

انظروا كيف يلتهم الهواء –المصدر

التهم المواطنون خلال أيام العيد المبارك نحو ٤٤ مليون كيلوغرام من الهواء، أي أكثر من ١٥٠٠ كيلوغرام من مادّة الأوكسجين المنعشة، وهو ما يزيد أضعافاً مضاعفة على كمية الهواء الاعتيادية التي يأكلها المواطنون في بقية الأيام.

جاءت هذه الأرقام في احصائية رسمية قام بها معهد كل ما يستهلكه المواطنون “كميم”، والذي يقوم باحصائيات دورية عن كل ما يستهلكه المواطنون بأنانية وبذخ وإسراف، كاستهلاك قطائف الجبنة اللذيذة وعدد أرغفة الخبز المدعوم التي يلتهمونها وأكياس القمامة السوداء المخصصة لفضلاتهم والملابس الخاضعة للضريبة التي تغطي عوراتهم. حيث نوّهت الاحصائية بأن إقبال المواطنين على الهواء يعود لعدم فرض ضرائب عليه حتى الآن.

وتناست الحكومة فرض ضريبة على الهواء حتى الآن نظراً لتأخّر وصول عدّادات خاصة توضع على أفواه المواطنين لمراجعة قراءات رئاتهم، إذ كان من المفترض وصولها عام ١٩٩٥، لكنّها تأخرت لأن المسؤول عن العطاء رجل متنفذ، ولأن في كل تأخيرة خيرة.

من جانبها أكدت الحكومة أنها بصدد تشكيل “وزارة أكل الهواء”، لتنظيم وإصدار فواتير هواء شهرية كفواتير الماء والكهرباء مع الفواتير الثالثة والرابعة عشر. إلّا أن استصدار هذه الفواتير لن يبدأ قبل وصول العدّادات، أمّا في الوقت الحالي، فستكتفي الدولة بتركيب أقفال على الأفواه لمراقبة الواردات من الأكسجين الثمين والصادرات من الكلمات التي قد لا تعجب نفس الرجل المتنفذ المذكور أعلاه.

كلمات مفتاحية

مقالات ذات صلة