Presentation of credentials: H.E. Mr. Faisal bin Hassan Trad, the Kingdom of Saudi Arabia(left), presents his credentials to Mr. Michael Møller(right), the Acting Director-General of the United Nations Office at Geneva. January 7th, 2014. Photo by Pierre Albouy

سفير السعودية في جنيف يستلم ملف حقوق جميع الإنس ما عدا المرأة  –المصدر

كذّبت السعودية جميع إشاعات توقفها عن انتهاك حقوق الإنسان، وذلك بمناسبة ترؤسها للجنة حقوق الانسان في الأمم المتحدة، مؤكدّة أنها ستصلب عما قريب أحد معارضيها بعد قطع رأسه. ويرى مراقبون أن هذا المشهد سيمثّل النسخة السعودية من آلام السيد المسيح، حيث سيقدم هذا المُعارض روحه فداءً للبشرية وخادم الحرمين الشريفين.

ومن المقرر أن يبقى هذا المشهد معلّقاً أمام أعين الناس ولجان حقوق الإنسان والوسائل الإعلامية، كمثال عملي عن فظاعة الإنتهاكات التي تحصل في الدول التي ترى نفسها فوق القانون ولا تلتزم بحقوق الإنسان.

وأشارت السعودية أنها ستواصل تقديم رسائلها الانسانية، عن طريق إقامة دروس عملية كثيرة عن أشكال انتهاكات حقوق الإنسان، مثل الجلد والرجم وتقطيع الأطراف والسجن بدون محاكمة. وسيتم تصوير هذه الدروس بتقنية عالية الجودة وتوزيعها على العالم بأجمعه، كإنذار مسبق لكل من تسوّل له نفسه الاعتراض على أي حكم رشيد في أي مكان، حيث ستتكفل السعودية بانتهاك حقوقه الإنسانية، قبل اللجوء إلى القانون المحلي أو الدولي.

من جانبه قال الأمين العام للأمم المتحدة “بان كي مون” أنّه لا يشعر بالقلق أو الذهول جرّاء ما سيحصل، مؤكداً أن توكيل السعودية بشؤون لجنة حقوق الإنسان جاء لإلمامها التام بجميع أنواع انتهاكات حقوق الإنسان، وهو ما يجعلها الأقدر على التعامل مع هذا الملف. مضيفاً بأن الأمم المتحدة تفكر بكلّ جديّة تسليم لجنة حقوق المرأة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. نافياً أي علاقة للبترودولار في خياراتهم هذه.

كلمات مفتاحية

مقالات ذات صلة