hqdefault

بانتظار رفع الضرائب على الدجاج –المصدر

تحت شعار”الضرورات تبيح المحظورات” أصدرت وزارة الأوقاف المركزية للشؤون والمقدسات الإسلامية في أنطاكيا فتوى تبيح فيها للمواطن الذي لا يقوى على شراء الأضاحي من الأغنام والأبقار والإبل بأن يقوم بتضحية دجاجة. وبينت الوزارة بأن هذه الفتوى جاءت لأن الوزارة ترى أن الدين  يسر وليس عسر، بالإضافة إلى أن المفتين قد ملّوا من الإفتاء المتكرر حول موضوعي “الحيض والنفاس” وقطرة الأنف والأذن، فأرادوا نوعاً من التغيير.. نوعاً من الإثارة.. نوعاً آخر من الفتاوى في حياتهم.

وحملت الفتوى الرقم ١٢٣٤٥ تحت  باب “سبل التيسير على المواطن الطفران” وجاء فيها  التالي: “بسم الله الرحمن الرحيم، (وأطيعوا اولي الأمر منكم) لقد ارتفعت أسعار الأضاحي بشكل كبير، بحيث أصبح الفرد المسلم لا يقوى على شراء جلدها أو صوفها، فكيف بلحمها اللذيذ؟ وعليه فإن مفتي وعلماء وزارة الأوقاف -أطال الله في أعمارهم وزوجهم فوق زوجاتهم- قرروا التيسير على جموع المسلمين غير القادرين على شراء الأغنام أو الأبقار أو الإبل، وتوسيع نطاق السنة النبوية بأن تبيح لهم تقديم أضاحي من الدواجن وما شابهها من الحيوانات، باستثناء الديك الرومي طبعاً، حيث أن التضحية به لا تجوز تجنباً للتشبه بالنصارى والأمريكان. ويجب على الفرد المسلم أن يبسمل أثناء الذبح، وأن يدعوا بطول العمر ودوام الصحة لوزير الأوقاف الأفخم أدامه الله ذخراً للمسلمين، وبهذا الدعاء ستقبل ذبيحته بإذن الله، والله أعلم”.

يذكر أن الوزارة لم توضح الآلية التي استندت إليها في فتواها، لكنها ذكرت بأن الفتوى جاءت بأسلوب القياس والنقل “عن فلان عن فلان عن فلان”، وأن البحث ما زال جاريا  حتى الآن عن نهاية هذه السلسلة.

ومن جانب آخر رحب المواطنون بالفتوى التي أصدرتها الوزارة، مطالبين بأن تقوم بتوسيع نطاق الفتوى لتشمل الى جانب الدجاج الحي، الدجاج المجمد والمعلبات “للتيسير على المسلمين” حسب ما قالوا.

كلمات مفتاحية

مقالات ذات صلة