0

نحن لا نتحدث عن راغب علامة أو أي حفل زفاف على الإطلاق

ذُهِلَ مزيج من سادة القوم وشخصياتهم العامّة بسبب أناس يتحدثون عن أعراسهم الخاصّة جدّاً والتي يحييها كبار مطربي العالم العربي كنانسي وراغب. وكان القائمون على الأعراس يفترضون أنها، كما الأعراس الديموقراطية، تقتل حس الفضول والرغبة بالنميمة، ففوجئوا بأن الناس تحب سماع إشاعات المطربين مع عَليّة القوم، وعلكها كما علكة شعراوي.

وكانت مشاعر وحياء بعض السادة قد خدشت عندما قام أحدهم بذكر وجود أعراس باذخة بمطربين كالشاب راغب، في بلادٍ تعتمد على المساعدات والمنح السخية من دول مجلس التعاون الخليجي والعالم بأجمعه. وكان ذلك الأحدهم قد باشر بالحديث عن وجود أعراس كهذه معتقداً أنه سينفذ بفعلته، لكن “القضاء” والقدر أتيا بعكس اعتقاده.

لكن، ما هو سر الإقبال على هذا الشاب راغب كعلامة مسجّلة لهذه الأعراس؟

اجتذب راغب الملايين منذ منتصف القرن الماضي عندما قدم رقصة الفراشة وإيماءات العينين وجمال الوجه، حيث تناكح صوته المغناج مع طلّته البهية، الأمر الذي مكنّه مؤخراً من إثبات حضوره كموهبة فنّية شابّة وصاعدة، ودفعه لتصدر قائمة المطربين المصرّح لهم بإحياء حفلات الزفاف الأسطورية التي تزيد كلفتها عن ٥٠٠ دولار، والمعروفة محلياً بـ “هات النقوط ومع السلامة”.

ومن المتوقع أن يحيي الشاب الراغب حفل الزفاف المقبل لابن عائلة تجارية عريقة تعمل في تجارة المعادن النفيسة في كوكب المريخ. ولا تريد الحدود معرفة أو الحديث عن التفاصيل، حيث تمنع قوانين كوكب المريخ الحديث عن حفلات الزفاف وتفاصيلها وتكاليفها، تحت طائلة التوقيف بشكل أولي.

مقالات ذات صلة