يبدو أن أهالي الأسرى لا يريدون مصلحة أبنائهم

يبدو أن أهالي الأسرى لا يريدون مصلحة أبنائهم

حذرت وزارة الصحة المواطنين صباح اليوم من مغبة تصديق كل ما تشير له الدراسات الصحية إذ أن معظمها “يفتقر لمعايير البحث العلمي الصارمة المتبعة في الأردن”. وقد نشرت الوزارة تقريرا لها اليوم يثبت أن الإضراب عن الطعام له مخاطر طفيفة جداً، وذلك “بناءاً على عينة عشوائية من المرضى في مستشفى البشير، ممن نسي الممرضون إطعامهم”.

يأتي التحذير عقب نشر “دراسة” أجراها بعض المعارضين، أظهرت أن الإضراب عن الطعام  له آثار جانبية عديدة. ووصلت الدراسة إلى أن الإضراب عن الطعام قد يؤدي إلى تقلص المعدة وسحب الجنسية، واضافت “الدراسة” انه  قد تتفاقم حالة المُضرب في حال الاستمرار به لفترة طويلة، وقد تصل الى الإضرار بالكبد أو حتى الموت. وعمدت الدراسة إلى تشويه النتائج لأقصى حد كي تسيء الى سمعة الحكومة، كونها لم تبد اي ردود فعل عما يحصل للاسرى الاردنيين في السجون الاسرائيلية.

هذا وقد نبهت وزارة الصحة في تصريحها اليوم إلى أن “العديد من المواطنين يبالغون في تقدير أهمية الطعام”. إذ أشارت دراسة وزارة الصحة إلى أن الإضراب عن الطعام غالباً ما يؤدي إلى نتائج إيجابية، ومنها “تخفيف الوزن وتطوير قدرة جسم الإنسان على التحمل وخفض ضغط الدم”. أشارت الوزارة إلى أن الدراسات مليئة بالمبالغات، “وأن الأسرى الأردنيين في إسرائيل ما زالوا على قيد الحياة لليوم الثامن والسبعين، مما يدل على أن الأهمية التي توليها للطعام مبالغ بها”، و أضاف مسؤول اخر في الوزارة أنه “ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان”.

هذه وقد صرحت مصادر موثوقة أن الحكومة بدأت بدراسة تعميم الفائدة على الشعب و رفع الدعم عن الخبز، واضافة ضريبة خاصة عليه بما انه من الكماليات.

 

مقالات ذات صلة