queen-speech-11_1665027c

 الكرسي جالساً تحت الملكة –المصدر 

قرر ملوك الجمهوريات والممالك العربية عقد قمة عربية طارئة ومصغّرة وسريعة مساء اليوم، أثناء سهرة في أحد المنتجعات الساحلية في أوروبا، يستعرض فيها الزعماء مواقفهم من تحطيم ملكة بريطانيا”فيكتوريا” لجميع أرقامهم القياسية في طول مدة حكمها للبلاد.

وتمكنّت فيكتوريا من الحفاظ على الكرسي عبر حربين عالميتين وحرب باردة ومجموعة من الانهيارات الاقتصادية دون أي ثورات تذكر عبر قرنين من الزمن، ودون استخدام مخبرين ولا أقبية تعذيب، ولا حتى أمن ناعم.

ونظراً لضيق وقت الزعيم العربي إجمالاً، لن تتمكن القمة من التطرق لالتزام الملكة البريطانية بالملكية الدستورية، أو احترامها لمقدرات شعبها ومبادئ الديمقراطية والمساواة، ولا التأمين الصحي الشامل ووجود نظام مواصلات عامّة.

ومن المتوقع أن يصدر بيان القمة بالنتائج التالية: زيادة الصلاحيات والمصاريف المطلقة بالأصل، والمباشرة فوراً باستقطاب علماء الهندسة والديكور وأفضل المُنَجّدين وخبراء الإتيكيت لصنع الكرسي الذي يضمن بقاءهم في سدّة الحكم، وأبعاد الكرسي والعدد الأمثل لقوائمه، وكيفية تدعيم قوائم الكرسي وظهره، وأفضل المواد المستخدمة في صناعة الكرسي، ألوان الأحجار الكريمة المستخدمة في زخرفة وترصيع الكرسي، وأجود المواد الصمغية للالتصاق بالكرسي، وأصول الجلوس على الكرسي، وآداب تقبيل الكرسي وعبادته، والأشكال الهندسية للكرسي المعاصر وآثار الحداثة على أريحية الكرسي، ورائحة الكرسي وملمسه الذي يذوب القلب والوجدان، والكرسي، والكرسي.

الكرسي.

باستطاعتك الاعلان هنا

مقالات ذات صلة