‫صورة لمجموعة من الصحف غير المحجوبة في أوروبا‬

‫صورة لمجموعة من الصحف غير المحجوبة في أوروبا‬

خاص للحدود – عمار شمتوني

تمكنت صحيفة العرب اليوم البارحة من تفادي حجبها بخطوة جريئة تمثلت بحجب نفسها. وتأتي هذه الخطوة في إطار حركة استباقية للصحيفة، إذ أن “كل مادة مكتوبة قابلة للحجب، قلنا تيجي منا بلاش تيجي من الغريب” بحسب بيان الصحيفة. وتدرس الصحيفة الآن حجب نفسها عن شبكة الانترنت أيضاً.

هذا ومن المرجح أن تتخلى الحكومة الأردنية عن مجموعة من موظفيها المسؤولين عن رقابة الصحف الورقية الذين عينوا من فترة قصيرة إثر إقرار القانون المعدل للمطبوعات والمنشورات. هذا وسيترتب على الحكومة دفع رواتب 3 اشهر لكل من ستفصلهم تعسفيًا،  اذ لم تتوقع الحكومة الاستراتيجية العبقرية والمفاجئة التي اتخذتها العرب اليوم، فبحسب ما صرح مدير مكتب المراقبة الصحفية، فان “الحكومة توقعت ازدياد في عدد المراقبين ووظفت العديد منهم بعقود طويلة، ولكن العرب اليوم باغتتهم”. ويجد الان هؤلاء المراقبين أنفسهم أمام خيارين صعبين. إما البطالة، أو الإنضمام إلى الفريق المسؤول عن مراقبة أعمدة الدستور عن عبدة الشياطين في الأردن.

وفي حين انهارت العرب اليوم، تتربع صحيفة الرأي في موقعها كأكثر جريدة مقروءة في البلاد. ويعزوا مراقبون هذا الموقع للرأي، بالاضافة لكونها أقدم جريدة وأنها مدعومة من الحكومة، إلى طبيعة الورق المستخدم للصحيفة، والذي يجده المواطنون مناسباً جداً لتلميع الزجاج والأواني الفضية وكفرش لمائدة الطعام.

مقالات ذات صلة