جهنّم  – الجني ميمون كمطم، مراسل الحدود لشؤون الحياة الآخرة

man-with-hands-over-eyes-at-desk

حب الاستقالة جزء لا يتجزأ من أي وظيفة –المصدر 

صرّح وكيل قبض الأرواح وشحنها من الأرض إلى السماوات العلى بأنه بات يفضل الاستقالة من منصبه ليتفرغ لكتابة مذكراته، وذلك لازدياد ضغوط العمل الشديدة عليه، خصوصاً في منطقتي الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وقال عزرائيل في بيانٍ وزع على الملائكة والجان: “شهدت خلال خدمتي الطويلة حروبا ومجازر ومجاعات وكوارث طبيعية كثيرة لكن لم أر ما أراه الآن في الشرق الأوسط، أخشى أن أتعرّض لمكروه أثناء عملي في هذه المنطقة”.

 وبيّن عزرائيل أنه، وبسبب انشغاله التام بقبض أرواح أبناء الأمة العربية، لم يبق لديه الوقت الكافي للذهاب لمناطق أخرى في العالم مثل اليابان والدول الاسكندنافيه التي لم يزرها منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية، “أشعر بالأسى عندما أرسل لمهمة لقبض روح طفل في سوريا أو العراق وفي نفس الوقت يبقى عجوز ياباني بكامل صحته وعمره يفوق ال١٠٠ عام وموعد قبض روحه بذيل القائمة التي يملؤها أطفال عرب”.

وشدّد عزرائيل على أهمية التوصل لحلول سياسية على أرض الواقع والالتزام بالتفاهمات المرحلية للخروج من عنق الزجاجة. وأكّد عزرائيل على ضرورة حظر السلاح عن الشرق الأوسط قائلا أن شركات السلاح لا تقدر كم تتعب الملائكة بجمع ارواح الشعوب الذين يتعرضون للقتل بسبب سلاحهم، مبدياً استعداده التام للذهاب فوراً لقبض أرواح مالكي ومطوري السلاح في حال طلب منه ذلك إلّا أنه يخشى على نفسه في حال أثّر ذلك على الاقتصاد الأمريكي”.

 

كلمات مفتاحية

مقالات ذات صلة