وعلى الفور، تبخر المال من جيب المواطن فور العثور عليه

أصيب المواطن ر.ز.س.ش بانهيار عصبي حاد حدث له من فرط السعادة، إثر اكتشافه نقوداً تعادل قيمتها دولاراً وأربعة سنتات ونصف، في بنطال قديم كانت زوجته قد طوته سابقاً مع الملابس الشتوية، والتي عثر عليها المواطن في إطار بحثه الجاد عن أي شيء صالح للارتداء.

وكان المواطن قد أصيب بنوبة فرح هستيرية قبل انهياره العصبي، طلّق خلالها المواطن زوجته، وحماته، ووالدة حماته، ثم ألقى بأبنائه التسعة من النافذة، قبل أن يبدأ بقضم حذائه وقدميه ثم يديه وأجزاء من بلاط المنزل، ثم خرج من منزله كاشفاً عدد المرات التي رأى فيها جاراته وهن ينشرن الغسيل بوضعيات مخلة بالآداب، مما أسفر عن خروج أزواجهن وأبنائهن وإخوتهن للتفاهم معه، وتهدئته، ثم ضربِه. وتبين لاحقاً وجود عدد من الكسور في وجهه، وفكه، ومنطقة الحوض، ونقص أحد عيناه.

وعقب استيقاظ المواطن من غيبوبته، قام وزير المالية بزيارته شخصيّاً في المستشفى فقط ليعلمه بأن النقود التي اكتشفها المواطن قد تمّت الاستعاضة عنها بإصدرات جديدة للعملة من نفس الفئة، مبدداً أحلام هذا المواطن بسداد ضريبة المسقفات، ليذهب هذا الحلم أدراج الرياح، كجميع أحلامه السابقة.

 

مقالات ذات صلة