Sulaiman Assad 2

وخرجت جموع غفيرة من المتنفذين
دون مقابل مادّي كما جرت العادة –المصدر

دعت نقابة المتنفذين السوريين إلى مظاهرات جماهرية حاشدة في جميع المناطق التي لم ينسحب منها الجيش العربي السوري انسحابا تكتيكياً. وتأتي المظاهرات تحت شعار “#كلنا_سليمان_الأسد”، وهو ثاني أرفع متنفّذ عربي يتم اعتقاله منذ اختراع الكتابة في المنطقة قبل سبعة آلاف عام، بعد السيد الرئيس حسني مبارك.

وكان سليمان الأسد قد اعتقل أثناء تدخين الأرجيلة بعد إطلاقه النار على ضابط في الجيش “العربي السوري” لأن الضابط نظر إليه بطريقة لا تعكس هيبة المسؤول العربي ولا حجم خصيتيه.

وتأتي هذه الدعوة وسط موجة عارمة من الاستهجان في “سوريا” ودول الجوار كون الاعتقال يمثل صدمة مفجعة للمسؤول العربي ومناصريه. وحسب الناطق الإعلامي باسم نقابة المتنفّذين السوريين، فإن هذا الاعتقال “مرفوض كونه يعارض العرف السوري الذي يؤكد أن كل من يقتل على يد فرد من عائلة الأسد أو أحد مرافقيه يعتبر خائناً للوطن ونال ما يستحق بشكل وسلاح أوتوماتيكيين”. كما انتقدت النقابة دور الإعلام الذي لم يؤكد كالعادة أن الضابط المقتول هو مجرم ومغتصب كالإرهابي حمزة الخطيب.

ومن المتوقع أن يشارك مئات السوريين في هذه المظاهرة، احتجاجاً على مخالفة الأعراف السائدة في عدم محاسبة المتنفذين؛ كما ستعمل الحملة على تثبيت قائمة بالقضايا الجنائية والأخطاء السياسية القاتلة التي يجب أن تمر مرور الكرام.

وتشهد “سوريا” ارتفاعاً في نسبة المتنفذين في البلاد كونهم أقل عرضةً للموت بالبراميل المتفجّرة أو بقطع الرأس بالمقارنة مع المواطن العادي.

مقالات ذات صلة