مراسلنا لشؤون الأنبياء والفراعنة –

CU060711-001hr

الفرعون المصري الجديد استخدم هراوة كبيرة بدلاً من العصا

قام الفرعون الثاني من العصر الحديث عبد الفتّاح السيسي البارحة بمعجزة جديدة تمثّلت بشق الأرض وصنع قناة موازية لقناة السويس. وقام الفرعون المصري بالمعجزة وحده تماماً وبدون مساعدة إلهية أو أمريكية، ذلك باستثناء مساهمة بسيطة لا تتعدّى الثمانية مليارات دولار من الشعب المصري.

وكان أبناء اسرائيل قد تطاولوا فخراً على شعب مصر العظيم لآلاف السنين، ذلك إلى أن أتى المُرسَل السيسي ليثبت للعالم أجمع، أنه إذا كان اليهود قادرون على شق البحر الأحمر قبل ثلاثة آلاف عام، فمصر تشق الأرض نفسها، وتدهن الهواء وتصنع الطحينة من هذا البحر إذا دعت الحاجة.

ولا تتوفر معلومات واضحة عن مصير قناة السويس الأصلية التي كانت تقوم بنفس عمل القناة الجديدة. إلا أن خبراء أكّدوا أن القناة قد تستخدم لتدريب الفريق الأولمبي المصري للسباحة، أو كمعلم جغرافي مهم على خرائط غووغل يستخدم كدلالة لموقع القناة الجديدة.

ويرى خبراء عسكريون أن القناة الجديدة تهدف في الأساس لقطع الأرض بين مصر وسينا، أملاً من القيادات المصرية بأن تنفلت سينا ومشاكلها عن باقي مصر وتسبح في البحار كجزيرة مستقلة بعيداً عن النظام المصري بكل مشاكلها.

وبهذا المنجز الوطني والعالمي الكبير، يكون السيسي قد عبر بشعب مصر العظيم عبر البحر الأحمر، نحو مستقبل غير معلوم كما فعل موسى ببني اسرائيل، ليضيع المصريون هذه المرّة أربعين عاماً حتى قدوم الفرعون الذي يليه.

مقالات ذات صلة