فؤاد جبارين –

131211-palestinian-authority

صورة للأجهزة الأمنية وهي تحمي المتظاهرين الفلسطينيين
باستخدام الهراوات والملابس التنكرية

أعلن المتحدث الرسمي باسم الأجهزة الأمنية الفلسطينية فرض حظر التجول على مستوطني قريات أربع في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية. وأشار المتحدث أن هذا القرار جاء على خلفية حرق مستوطنين لطفل فلسطيني رضيع وهو الأمر الذي لم تتوقعه الأجهزة، كونها لم تتلمس هكذا نوايا لدى الطرف الإسرائيلي عبر سنوات التنسيق الأمني.

وأكد المتحدث أن حظر التجول في المستوطنات الإسرائيلية جميعها سيتم الإعلان عنه خلال ساعات اذا لم تقم إسرائيل بتسليم المطلوبين لأجهزة السلطة. ويعرف عن السلطة الحزم وعدم المواربة عندما يتعلق الشأن بالثوابت الفلسطينية، كالأقصى وعودة اللاجئين وتجويع غزّة وتقطيع أوصال الضفّة الغربية ومحاصرة الرئيس الفلسطيني في المقاطعة. وتستخدم السلطة منذ الحادثة ترسانتها العسكرية وثقلها الدبلوماسي كاملاً في ردها على انتهاكات اسرائيل.

بدوره أعرب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن قلقه من غضب السلطة، حيث هاتف الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلا أن هاتف الأخير لم يستجب لوجوده في منطقة لا يوجد فيها إشارة جوال ولا 3G.

من الجدير بالذكر أن أجهزة السلطة نشرت أفرادها على جميع المناطق وبدأت بتمشيط المنطقة، حيث أكّد مصدر مطلع أن جاسوساً إسرائيلياً يعمل لصالح السلطة قدم معلومات أولية أن المطلوبين موجودون في منطقة إيلات، إحدى أجمل المناطق المحتلة.

مقالات ذات صلة