أيعقل لهذا أن يوسّخ؟ أيعقل لهذا أن يوسّخ!؟

طالبت السياسية اللبنانية المعروفة والحسناء ستريدا جعجع جيرانها بتنظيف المساحة أمام منزلها والذي تبلغ مساحته ١٠،٤٥٢متراً مربعاً. واتهمت ستريدا مجموعة من الجيران برمي النفايات المتسخة على ناصية الشارع أمام منزلها الذي حصل أن يكون أيضاً أمام منازلهم.

وفي تعليقها على أزمة بيروت في النفايات المتراكمة، أبدت ستريدا تحفظها من مدى قذارة النفايات التي يرميها الناس في الشارع. وكأنهم “لا ينظّفون زبالتهم قبل رميها في الشارع، شو عيب وين لبنان وصل، الكل يذكر كيف كان لبنان يعرف بأنه سويسرا الشرق وقطعة من السما لولا الحرب الأهلية والاحتلال السوري والحروب الإسرائيلية والفلسطينيين واللاجئين والفقراء والظروف الاقتصادية وجميع ما هو غير أصلي في البلاد” على حد تعبيرها.

وأكّدت ستريدا في معرض حديثها أنها لم ولن تسمح لنفسها بالاندماج مع باقي النفايات، حتى لو كلّفها ذلك أن ترسل بلاغات إلى جميع “اللبنانيين” الساكنين على طريق تحركاتها وتطلب منهم شخصياً تنظيف الشوارع التي تستخدمها.

 

كلمات مفتاحية

مقالات ذات صلة