أعلن المجلس الأعلى للخطط والتخطيط في لبنان (مأخت) صباح اليوم عن صياغة مشروع خطّة شاملة عاجلة لمواجهة مجموعة الأزمات المتعاقبة والمتشابكة في لبنان، بما في ذلك أزمة تراكم النفايات في شوارع العاصمة بيروت.hdr

وتشمل الخطّة تشغيل مرتبات الجيش اللبناني لإزالة نفايات العاصمة المتراكمة في الشوارع بشكل كامل ونقلها واعادة تدويرها لبناء جدار عازل على كامل الحدود مع الأراضي السورية سابقاً.

وبحسب المجلس الأعلى للخطط والتخطيط في لبنان (مأخت) فإن عمليات لمّ النفايات من العاصمة ستشمل النفايات السياسية من نواب وحكومة وأحزاب ومسؤولين وقد تصل حتى الناشطين على السواء، والتي ستكون جميعها جزءاً من بنية الجدار الجديد.

وبهذا الترتيب، سيتمكن المواطن اللبناني من معرفة موقف أي سياسي لبناني بسهولة، حيث سيتواجدون جميعاً في نفس المكان كما هو في الواقع، ما بين الوطن والأزمة السورية، كما من الواضح من مجمل مواقفهم السياسية الحالية.

وسيتم استغلال غاز الميثان الذي سينتج عن جدار النفايات في توليد الطاقة، والتي من المتوقع أن تكفي لتغطية استهلاك البلد كاملاً من الكهرباء، وذلك بعد التخلص من عبء الدولة وتحويل المباني الحكومية لمراكز رياضية – ثقافية – اجتماعية.

وبتخلصه من الدولة، سيتمكن الشعب اللبناني أخيراً من المضي قدماً نحو مرحلةٍ مشرقةٍ من ما بعد عصر الدولة. كما ستنتفي حاجة جبهة النصرة للاستمرار بخطف الجنود اللبنانيين بمجرّد إلغاء الدولة، حيث سيتمكنون من القيام بدورهم التاريخي في تنظيم حركة المرور.

مقالات ذات صلة