لوحة للكاتب العظيم على يد الفنّان العظيم بيكاسو

قامت إحدى الشبكات الإخبارية صباح اليوم بإجبار كاتب على كتابة مقال ساخر في أول أيام عيد الفطر السعيد. وعلى الرّغم من محاولات الكاتب التهرّب من ذلك عن طريق إبراز حجج كاذبة مثل “يجب أن أزور الأقرباء” و “لم أر جدّتي منذ أشهر”، إلّا أن المدير أصرّ على أوامره، مفسداً أول أيام عيد الفطر للكاتب الذي كان ينوي الذهاب مع أصدقائه في “شطحة”.

وعلّق المتحدّث باسم وزارة العمل على الموضوع قائلاً “إن محاولات الموظفين للتهرب من عملهم وصلت إلى حدود جديدة، نحن نحيي مدير الشبكة على إصراره وجرأته”. إلّا أن هذه الجملة ابتكرها مدير الشبكة ليغطي على فعلته النكراء وتخريبه عطلة العيد للموظف المذكور.

ويعمل الكاتب حالياً على إنهاء المقال المذكور الذي، وبسبب الضّغط الذي يواجهه لإنتاج محتوى مضحك، فشل تماماً كما ترى عزيزي القارئ، حيث أن الإبداع لا يزدهر إلّا عندما يكون المرء مرتاحاً وسعيداً، ولا يفكّر بما يفعله أصدقاؤه الآن، كارهاً لوظيفته ومديره.

ويبحث الكاتب حالياً عن وظيفة أخرى في أي جريدة أو مجلّة ليطلق إبداعه فيها، حيث يتوقّع أن يطرده مديره لدى قراءة المقال الذي لم يعرضه الكاتب على المحرر قبل نشره، هذا إذا لم يقدم الكاتب الاستقالة بنفسه قبل ذلك،  لأنه سئم العبوديّة. الرّجاء من الأخوة القرّاء مشاركة أي وظائف شاغرة في قسم التعليقات أدناه. وشكراً.

الحرّية للكتّاب.

مقالات ذات صلة