أحد الأوضاع الجنسية غير المسموحة خلال الشهر الفضيل

أعلنت الحكومة صباح اليوم عن إطلاق برنامجٍ متكامل في شتى أرجاء وطننا الحبيب للإمساك بالمفطرين في شهر رمضان. وفي حين تكثّف الدولة محاولاتها “للإمساك بالمفطرين في شهر رمضان، إلّا أنها ما زالت تنسى الجياع على مدار العام”.

وقامت وزارة الداخلية، وبالتعاون مع وزارة الأوقاف، بنشر اللائحة الكاملة لمفطرات الصيام والتي سيتم محاسبة المفطرين بناءً عليها:

أولاً: الأكل والشرب: وتبعاً للتعليمات الصادرة، فإن من يقبض عليه أثناء أو قبل أو بعد الأكل في الشهر الفضيل سيعاقب بالسجن لمدة شهر ودفع غرامة 50 درهم ذهبي. ويتم شراء الدراهم الذهبية من أي صرّاف بعدما أصبحت عملة دولة الخلافة متوفرّة في الأسواق.

ثانياً: ذكر الأكل والشرب: إن من يتم القبض عليه وقد ذكر أي نوع من الأكل والشراب أو نوّه إليها بأي طريقة، فستتم معاقبته بالسجن لمدة أسبوعين وحرمانه من التأمين الصحي لمدة سنة. وتأتي هذه العقوبة كون كل ما يوحي أو يشير إلى الطعام في الشهر الفضيل قابل للعقاب، كمحلات الطعام التي قد تفسد صيام الصائمين.

ثالثاً: الإفطار على شخص آخر: والذي يعتبر من أكبر مفسدي الصيام، إن من يتم القبض عليه وقد أفطر عن طريق تقبيل  شخص من الجنس الآخرأو الاقتراب منه، فسيتم إرساله إلى السعودية ليتم جلده هناك، ثم ليتم ترحيله من هناك كونه غير مخول بدخول البلاد، ذلك إذا لم يتم حبسه قبل ذلك. أما، والعياذ بالله، أولئك المفطرين على أشخاص من نفس الجنس، فستتم محاكمتهم في محكمة أمن الدولة بسبب خطورة الجريمة التي قد تضاهي نشر مقال على فيسبوك.

رابعاً: إطعام الفقير خلال شهر رمضان: إن من يتم القبض عليه وقد أطعم فقيراً خلال شهر رمضان فستتم محاسبة كليهما، بعقوبتي البند الأول والثاني، بالأكل والتحريض، ثم ترحيلهم إلى سوريا لقضاء عطلة العيد.

 

مقالات ذات صلة