rjoob

والسؤال الذي يطرح نفسه، هل يشعر محمود دحلان بالغيرة الآن
أم أنّه كان السبّاق لكن بهدوء؟

أعلنت الحكومة الإسرائيلية عن منحها الجنسية الإسرائيلية الفخرية لرئيس إتحاد كرة القدم الفلسطيني، العقيد الأخ جبريل الرجوب، وذلك عن مجمل ما قدّمه الرجوب لدولة إسرائيل في حياته حتى الآن. ونوّهت الخارجية الإسرائيلية إلى أن الجنسية الإسرائيلية الفخرية لا تعني بأي حال من الأحوال عدم حاجة الرجوب للتصاريح اللازمة للترفيه عن نفسه في تل أبيب، إذ أن الجنسية الإسرائيلية لا تنفي عن الرجوب كونه من أصل فلسطيني، للأسف، على حد تعبير الخارجية.

ويأتي تكريم الرجوب هذا على خلفية لائحة طويلة جداً من الإنجازات في خدمة دولة اسرائيل قد لا تكفي الشبكة العنكبوتية لسردها. ويذكر من هذه الإنجازات تسليم العشرات من المقاومين الفلسطينيين لدولة الاحتلال في عام 2002، فضلاً عن هندسة مجموعات مراكز التعذيب الخاصّة بالسلطة الفلسطينية، ودوره في سحب الطلب الفلسطيني لتجميد عضوية إتحاد كرة القدم الإسرائيلي من الفيفا، ولائحة لا تنتهي من القبل والخدمات التي منحها للمسؤولين الإسرائيليين عبر مشوار خدمته الطويل.

وستعاني الساحة السياسية الفلسطينية فراغاً كبيراً في حال قرر الرجوب العمل كمخبر إسرائيلي بشكل رسمي، إذ لطالما عرف الرجوب بحنكته السياسية ونبرة خطابه الغليظة وحبه للحياة والموت على السواء. ومن المستبعد أن تتمكن السلطة الفلسطينية من إيجاد بديل بحجم وثقل الرجوب لملء الفراغ هذا الذي كان الرجوب قد ملأه في خدمة السلطة في خدمة اسرائيل.

مقالات ذات صلة