images

جماعة الأخوان المسلمين، آخر الأحزاب المنقرضة

أعلنت الحكومة الأردنية ذ.م.م. صباح اليوم عن طرح عطاء جديد لتشكيل أي حزب سياسي على أراضيها، وذلك لدعم التوجه نحو الديمقراطية وتعزيز التعددية وإلغاء قانون الصوت الواحد والذي جلب المسدسات ووجبات الماكدونلدز تحت القبّة. ويأتي هذا القرار بعد اضمحلال ما كان يسمى بالحزب الشيوعي من جهة، وتحوّل حزب الوحدة الشعبية إلى مبادرة طلّابية، وانتقال معظم الأحزاب الأخرى إلى عالم الخيال.

وعلى الرّغم من مرور ٢٥ عاماً منذ إطلاق مشروع فكرة التحول الديمقراطي في الأردن، إلّا أنه لم يتحرك أي حزب سياسي ليقوم بالضغط على الحكومة للقيام بأي شيء. وتبحث الحكومة حالياً عن طريقة لرفد المشهد السياسي بالأحزاب لكن دون تغيير قوانين محكمة أمن الدولة وقانون منع الإرهاب وقانون منع التنفس ومع الإبقاء على نهج سجن من يكتب في المواضيع السياسية على شبكات التواصل.

ويأتي طرح العطاء للحزب الجديد بعد إنشاء معهد التدريب على الرقص بالعتمة . وتعمل الحكومة أيضاً على إقناع الأفراد بتشكيل أحزاب جديدة، عن طريق ترتيب رحلات للمواطنين إلى متحف الحياة البرلمانية المليء بالأسلحة والمتكّات.

مقالات ذات صلة