Iraqi_army

مجموعة من الجنود العراقيين بالزي الأمريكي وسلاح من الدرجة الرابعة
أثناء إعادة مدينة تكريت لأكناف دولة الخلافة

أكد المتحدث باسم الجيش العراقي في مؤتمر صحفي عقد اليوم “أن القوات العراقية لم تقم حقيقة باستعادة مدينة تكريت، وأن ما تناقلته وسائل اللإعلام عن ذلك هو محض إشاعات يتم نشرها للنيل من سمعة الجيش العراقي الباسل خلال إحيائه لذكرى كذبة نيسان”.

ويحيي الجيش العراقي ذكرى كذبة نيسان كل عام، حيث تحتفي مؤسسات الدولة بباقة كذبات نيسان وغيره من الأشهر، والتي تشمل كذبة عدم احتلال العلوج لبغداد، وانتخابات الـ ٩٩٫٩%، وكذبة أسلحة الدمار الشامل وكذبة الدولة العراقية بشكل عام.

وتأتي هذه التصريحات بعيد إعلان الجيش العراقي عن إعادة تسليم مدينة تكريت وغيرها من المدن العراقية إلى دولة الخلافة بسبب الدمار الذي حل بها. وأكّد الناطق باسم الجيش أن “هذه المناطق لا ترتقي للمواصفات والمقاييس المتفق عليها في مذكرة التفاهم مع دولة الخلافة، وبالتالي فإننا لم ولن نستعيدها حتى يتم إرجاعها إلى وضعها السابق”.

ويعرف عن الجيش العراقي استخدامه لتكتيكات عسكرية معقدّة، تعتمد في غالبها على التخفي بعيداً عن الأنظار، عبر الهروب أو إلقاء السلاح، بحيث تعجز القوّات المعادية عن العثور على الجيش العراقي مما يمنعها من هزيمته.

من جانبها أقرّت جامعة الدول العربية قراراً في اجتماعها الأخير ينص على عدم تحديد موعد محدد لكذبة نيسان والإبقاء على الكذب مفتوحاً طوال العام الأمر الذي من شأنه أن يسهّل على الحكومات العربية تسهيل شؤون تسيير مواطنيها.

مقالات ذات صلة