مصادر: السعودية شنّت الهجوم على اليمن بسبب قرب انتهاء صلاحية أسلحتها

images

ويتساءل مراقبون، ألم تنته صلاحية المنطقة بشكل عام من الأساس

أفادت مصادر مقرّبة من النفط السعودي بأن السبب الحقيقي الذي دفع بالمملكة السعودية لإطلاق عملية “عاصفة الحزم” كان اقتراب هذه الأسلحة من نفاذ الصلاحية. ونظراً لكون السعودية أحد أكبر مستوردي الأسلحة في العالم، وعدم مشاركتها في أيّ حروب تذكر، فإن مخازن الأسلحة السعودية بدأت تعاني بالفعل من تراكم الأسلحة المصابة بالعفن، الأمر الذي قد يبرر جزئياً الرائحة النتنة للحرب الحالية على اليمن التعيس.

ومن المعروف أن المعركة الأخيرة التي شاركت السعودية فيها كانت “معركة أحد” قبل عشرات القرون. وعرف عن القيادات العسكرية السعودية منذ ذلك الحين قدرتها على تطوير استراتيجيات عسكرية فذّة، كتقسيم القوات إلى ميمنة وميسرة (والمسجّلة كملكية فكرية للسعودية)، أو الإلتفاف حول جبل ما (الذي لم يخطر ببال أحد قط قبل خالد بن الوليد).

وكانت السودان البلد الأسرع (لسخرية القدر) في المشاركة في العمليات العسكرية التي تقودها السعودية. حيث اندفعت للمشاركة في العملية بكامل أسطولها الجويّ المكون من ثلاث طائرات. وكانت وكالات إخبارية قد تناقلت خبر إسقاط إحدى الطائرات السودانية، أي ٣٣٫٣% من قوة السودان الجوية الضاربة.