hudood - isis 3-01

ألا يوجد في داخل كلٍ منا هومو أيزيس؟

تمكن علماء تابعون لما يعرف بتنظيم الدولة الإسلامية أمس من الرجوع في الزمن في مختبر حيث تمكنوا من استنساخ إنسان بدائي لديه القدرة على التصرّف كحيوان متوحش. ويستجيب الحيوان البدائي هذا لمجموعة من العوامل المحفّزة، كجسم المرأة ومناظر الدم والنفط والدولار، أو لدى تعرّضه لأصوات معينة كصرخات التكبير.

وعاش هذا الكائن البدائي والمعروف باسم “هومو أيزيس” آخر مرة على سطح الأرض قبل آلاف السنوات. ويمتاز الرجل البدائي بكونه يشبه الإنسان المعاصر في الشكل لكن مع نزعات غريزية وحيوانية جامحة موجّهة ضد الأقليات تحديداً، مع ميول تجاه المسلمين غير السنّيّين، بعكس الرجل الأبيض الذي يسلط هذه الغرائز ضد شعوب العالم الثالث بشكل عام.

وقد تم زرع الحامض النووي لـ “هومو أيزيس” داخل خلية حيّة تم استخلاصها من أحد العلماء الداعشيين الذين عملوا على هذه التجربة، حيث أن جينات هذا العالم أقرب إلى جينات عائلة الشيمبانزي، الأمر الذي سهّل استقبال خليته ليتم زرع جينات هذا الكائن بها. وبهذه التجربة، تتأكد أخيراً حقيقة أن الإنسان البدائي كان قادراً بالفعل على استخدام عقله في التفكير ولو بشكلٍ محدود كما فعل هؤلاء “العلماء”. ويعتبر هذا الإنجاز دليلاً جديداً يثبت صحّة نظرية التطور، الأمر الذي يخالف معتقداتهم الدينية.

مقالات ذات صلة