مراسلتنا امتياز الشرهوني – موضة وأزياء

prisoner_movement

والآن، هل ستقوم الولايات المتحدة بتغيير لون زي
سجنائها المنتشرين حول العالم في السجون السرية أسوة بتنظيم الدولة

أدّت احتجاجات سلمية واسعة في أنحاء دولة الإسلامية من قبل عناصر داعش إلى استجابة أمير المؤمنين الخليفة البغدادي بتغيير لون ملابس السجناء لديهم. وجاءت هذه الاحتجاجات بسبب تطابق لون زي سجناء التنظيم مع لون زي فريق منتخب هولندا لكرة القدم، وذلك بعد تردّي أداء المنتخب في كأس العالم عام ٢٠١٤، عدا عن انضمام هولندا إلى الحلف ضد “الدولة”.

وعلّق محللون على القرار قائلين أن اللون البرتقالي ذكّر الداعشيين الهولنديين بالوطن فأصابهم بالحنين، بينما ذكّر الداعشيين القاعديين بأيّام غوانتانامو، الأمر الذي كشش العديد منهم من رؤيته.

وأفاد مراسلنا أنه تم إقتراح عدة ألوان للحل محل اللون البرتقالي منها اللون البنفتحي المعروف بجاذبيته، أو اللون المشمشي الدارج في تشكيلات ربيع ٢٠١٥، وأخيراً تصميم قوس القزح بألوانه السبعة والذي يعكس التنوع الثقافي والاجتماعي والتعددية لدى الدولة وقبولها بجميع أنواع النّكاح.

هذا وتم استبعاد اللون الأحمر لصعوبة التفريق بينه وبين لون الدماء في حال تصوير إعدام أي من السجناء، وتم استبعاد اللونين الأخضر والأزرق لأغراض التصوير في الاستديوهات، وطبعاً تم رفض استخدام اللون “النهدي” كون اسم اللون غير منقّب.

 

مقالات ذات صلة