head up

وبهبذ الوضعية، سيتمكن المواطن من رفع رأسه مع مراعاة السقف المحدد

تعرض المواطن ك.خ. لإصابة متوسطة في الجمجمة بعدما رفع رأسه بشكل مفاجئ، الامر الذي أدى لاصطدامه بسقف منخفض. وتم نقل المواطن إلى مستشفى ومركز إعدام البشير لتلقي العلاج اللازم.

وإثر تحرّيات قام بها فريق الحدود، تبين أن الجيران القاطنين أعلى المواطن قد قاموا بتحميل المنزل أكثر من الوزن المسموح، الأمر الذي أدّى إلى نزول أرضيّة البيت وحشر المواطن أسفله في مساحة لا تسمح له برفع رأسه إن أراد. وتعزى الحمولة الزائدة لقيام سكان الشقة العلوية بتحصين منزلهم بأكياس رملية وإضافة جدران جديدة لحماية المنزل مع تعزيزات اسمنتية للجدران الموجودة أصلاً.

وعقب شكوى من المواطن بخصوص الأمر إلى السلطات، تم الكشف عن كمية أسلحة وتحصينات كبيرة وضعت في منزل الجار العلوي، إلّا أن السلطات أشادت بكميّات الأسلحة التي وجدت لدى الجار. ولم يتطور الامر حيث تم حلّ الموضوع بين المواطنين بشكل سلمي. وعلّق الجار ك.خ. قائلاً لمراسلنا أن جاره “على رأسه” وأنه لن يرفع قضيّة ضدّه، وعلّق بأن رفع الرأس من الناحية المَجازية كافٍ له، وأنه يفضل التمدد والحبي.

وسيضطر المواطن الآن، في ظل الظروف الحالية، إلى حني ظهره وخفض قامته عبر ثني ركبه كي يتمكن من رفع رأسه في بيته كما هو موضح في الرّسم.

مقالات ذات صلة