حصل مدير دائرة السير على جائزة سوني لمصور العام، وذلك عن مجمل أعماله الفوتوغرافية للسيّارات المسرعة في السباق اليومي للسيارات خلال العام ٢٠١٦.

car-54588_640

لاحظ كيف استخدم المصور علاقة الكتلة والفراغ للتعبير
عن القلق الوجداني الذي يعتري الإنسان في القرن الواحد والعشرين

وتمكّن عطوفة مدير دائرة السير، وهو مصوّر محترف بعض الشيء، من تصوير آلاف الصور للسيارات المسرعة والبطيئة، عند مختلف التقاطعات، إضافةً إلى أيادي السائقين والركاب وهي خارج السيارات لترمي النفايات في شوارع المدينة.

واحتوت أعمال عطوفته الفوتوغرافية على ثيمات مميزة، كثيمة الطفولة عبر مجموعة من الصور للأطفال والمراهقين وهم يتدلون خارج السيارات، وثيمة آثار التكنولوجيا عبر تركيزه على الهواتف النّقالة في أيادي السائقين.

وفي مقابلة حصرية لم تحدث بعد، قال مدير دائرة السّير أن هواية التصوير بدأت عند الصّغر عندما كان يصوّر في كاميرته الصغيرة التي أهداها له والده في عيده السادس. إلّا أن عطوفته أخذ هذه الهواية وطوّرها على مرّ السنين٬ إلى أن أصبح لديه آلاف الآلاف من الكاميرات التي غطّت جميع أنحاء الوطن.

ويعتبر عطوفته المصور الثاني في المملكة، والمصور الوحيد الذي تمكن من تحقيق الملايين من الدنانير سنوياً عبر أعماله الفنية، إلّا أن ريع هذه الصور يذهب إلى خزينة الدولة – أو ما شابه.

مقالات ذات صلة