2015-01-09 14.44.23

اقلب الصفحة لمعرفة المزيد

تقدمت دولة الخلافة بعرض متكامل لتزويد الأردن بالمشتقات البترولية اللازمة لتدفئة المدارس الأردنية. وجاء عرض دولة الخلافة بعيد تصريح وزير “التربية والتعليم” معالي محمد الذنيبات أن كلفة التدفئة المركزية للمدارس حسب الدراسات التي أجريت تبلغ 21 مليون دينار سنوياً وهذا فوق طاقة  الوزارة وإمكاناتها في وقتٍ ترزح فيه الموازنة تحت ضغوط المديونية والفساد والهدر.

وأكدت المصادر أن  دولة الخلافة متفائلة بقبول الحكومة الأردنية هذا العرض خصوصا بعد دراسة الوضع الاقتصادي في الأردن وحاجة الاردن الماسّة للمساعدات والاتفاقيات مع الدول المجاورة، حيث أن الأردن على وشك توقيع اتفاقية مع إسرائيل للغاز الطبيعي٬ في حين تبقى دولة الخلافة بلداً “شقيقاً” “عربياً” “مسلماً” سنياً على عكس إسرائيل.

وقامت الدولة بتقديم هذا العرض بشرط إدخال جملة من التصحيحات والتعديلات في مناهج التربية الإسلامية الأردنية بعد ملاحظة زيادة في الاهتمام بأفكار الدولة في الأردن، وخصوصاً في المحافظات الجنوبية. ولكن التخوف الأكبر كان وما يزال إدخال المنهج بعد الفصل الأول٬ الأمر الذي سيؤدي إلى تأخر الطلاب الأردنيين عن باقي الطلاب في المنطقة والذين باتوا ضليعين بمناهج دولة الخلافة. ومن المتوقّع أن يتم إلغاء إحدى المواد التي لم تلق اهتماماً واسعاً في الاردن مثل الرياضيات أو الفيزياء أو اللغة الإنجليزية من المناهج الحالية في المقابل.

وعلى الرّغم من أن مصدراً في داعش أكّد أن هذه التعديلات ستكون مفاجأة٬ إلّا  أن مراسلاً للحدود استطاع التوصّل إلى بعض التعديلات. ويذكر من هذه التعديلات التالي: تعديل معنى الكفر ليضمن كل من هو غير منضم للتنظيم٬ إضافة فصل عن امتلاك البشر٬ بالإضافة إلى فصل كامل عن استعمال الكلاشين للمبتدئين٬ بدءاً من الصف السابع.

و حسب مصادر غير مؤكدة٬ أكّدت داعش أنها مستعدة لإرسال مجموعة من الباصات لنقل الطلاب من المناطق النائية.  من جهتها أبدت الحكومة الأردنية ترددها فيما يتعلق بخبرات السواقين السّابقة٬ حيث أن خبرة معظمهم هي في قيادة سيارات مفخخة أو نقل متفجرات.

 

مقالات ذات صلة