جانب من اعتصام العمّال

نظّم المئات من الأطفال الأردنيين المعطّلين عن العمل ظهر اليوم اعتصاماً مفتوحاً أمام وزارة العمل تحت عنوان “الحملة الوطنية للدفاع عن الأطفال العاملين في الأردن” والتي تعرف للتسهيل اختصاراً بـ “حودعفا”.

وفي لقاء أجراه مراسلنا مع  المنسق العام  للاعتصام “ابن أبو زيد” أحد طلاب الصف التاسع والناطق الإعلامي باسم التجمع، أكّد ابن أبو زيد أن المعتصمين “يطالبون باستبدال العمّال الأطفال الوافدين بأردنيين، خاصّة مع تراجع فرص الطفل الأردني في العثور على فرص العمل”. ويمتلك المعتصمون مطالب جانبية على الهامش شملت رفع  أصحاب العمل الحد الأدنى للأجور ليصبح أربع زيارات أسبوعية إلى الدكان لشراء السكاكر بدلاً من الأجر المعمول به حالياً، وهو اطعامهم “الكتل” في حال لم يعملوا لتشجيعهم على العطاء.

وفي اتصال هاتفي مع وزير العمل وعد الوزير بأن يتم التجاوب مع مطالب المعتصمين في أسرع وقت ممكن، ووصرّح من جهته (بدلاً من وزير الشؤون البرلمانية الذي يصرّح عادةً) أن “الوزارة  تعمل بجهد لمساعدة الأطفال العاطلين عن العمل من خلال فتح ورش حدادة ونجارة في جميع أنحاء المملكة، وفتح إثني عشرة محلاً لتصليح السيارات خلال الشهر القادم وحده”. وفي نهاية الإتصال الهاتفي أكد الوزير أن وزارته على اتصال مستمر مع وزارة النقل ليتم إنشاء أكثر من مئتي إشارة ضوئية سيتم توزيعها على المناطق الأقل حظاً ليقوم أطفال الأردن ببيع ما يحلو لهم عليها.

وفي لقاء اجرته مراسلتنا صفاء (طالبة صف 11) مع أحد أولياء الأمور، قال: “أنا الصبي عندي صرلو أكثر من شهرين بداوم بالمدرسة بدل ما يلاقيله شغل ينفعه”. وأضاف  أنه من حق الطفل الأردني الحصول على العمل بغض النظر عن الجنسية التي يحملها أو الخبرة التي يمتلكها.

 

مقالات ذات صلة