635254271654980000

وتعتبر نسب الحضور في البرلمان الأردني الأدنى في البلاد
حيث تليها نسب حضور المحاضرات في جامعة اليرموك

بعد جلسة أقعدي يا هند الشهيرة، ناقش النواب اليوم قانون ضريبة الدخل لعام 2015 في جلسة استمرت أكثر من 4 ساعات فعلية بواقع شجار ومناكفتين في الساعة. وتقدم النائب خ.ر بمسودة قانون ضريبة تنازلية بدلاً من تصاعدية، بحيث سيدفع المواطن الذي يقع ضمن شريحة الدخل الشهري 1200 دينار فما دون كل دخله كضريبة (ما بين ضريبة مبيعات ومسقفات وضريبة دخل). وفي إطار هذا الطرح يحصل من هو بحاجة للعيش على كوبونات من الدولة بنظام أقشط واربح تحت إسم كوبونات الحياة الخيرية.

وأبدى بعض النواب ارتياحهم وموافقتهم المبدئية، من حيث المبدأ، حيث يعرف عن المجلس اعتماده على القرابة أو الفنّة في اتخاذ قراراته. وتم الاتفاق على إعفاء النواب وأصدقائهم الذين يزيد دخلهم عن 10000 دينار شهرياً  من الضريبة، وإعطاء النواب عدداً معيناً من الكوبونات بشكل شهري.

وعند “مناقشة” جوائز الكوبونات، استعرض النائب ك.ل (الملقب أيضاً بكلام) الجوائز التي شملت وظائف حكومية ودعم محروقات ومكرمات (صحيّة ودراسية) ومطبّات أمام منازل المحظوظين. وكان بعض النواب قد حاولوا شمل البلاي ستيشن4، أي فون 6، وقسائم شرائية من هاغن داز، وقسائم من دونتس فاكتوري واشتراك شهري في فيتنس فيرست كجوائز، إلّا أن المجلس فضّل الحفاظ على هذه القسائم للنواب الأقل حظاً بدلاً من هدرها على الشعب.

وبعد العديد من المشاجرات، تم حل الجلسة كإجراء معتاد وطبيعي في خطة بر الأمان للبرلمان.

 

مقالات ذات صلة