meat

طبق الفيليه مينيون محضّر بطريقة أ لا كافر

أقام الخليفة البغدادي مساء أمس مأدبة كبيرة وكريمة لكبار أعوانه وقادته احتفالاً بالسيطرة على أرا ض خاوية جديدة في الصحراء السورية. وقام الطهاة بتقديم مجموعة من الأطباق المتنوعة٬ منسف وكبسة وأوزي٬ باستخدام لحوم بشر طازجة تم ذبحها على شرف المدعوين. وقام كبير الطهاة بطهو كمية كبيرة من ال”فيش آند تشيبس” مراعاة للجالية البريطانية التي تملأ صفوف تنظيم الدولة.

وتبادل الحضور قصصاً وطرائفَ تخص الوجبات الثلاث خلال فترة استضافتهم في دولة الخلافة. وتجاذب المدعوون أطراف الحديث حيث اقتُرحت تحليلات مختلفة تحاول تفسير سبب ظهور الطائرات الأبابيل في هذا الزمان والمكان، والأسباب التي تقف وراء قيام الطائرات الأبابيل بقصف التنظيم بدلاً من الكفرة والرافضة والمرتدين.

وأم الخليفة صلاة العشاء بالحضور، حيث دعا المصلون خلفه لجميع قادة دولة الخلافة بالصحة والسلامة والصمود  وتمنوا أن ينعم اللّه على جنود الدولة جميعاً بالشهادة. ثم  انتبه البغدادي أن ذلك يعني انتهاء الدولة٬ فغيّر رأيه٬ ما دفع أحد جنوده المؤدلجين إلى تكفيره، كونه لا يريد الشهادة، ورفع عليه السيف٬إلا أن البغدادي عاجله بقطع رأسه ثم أمر بطبخه لعزيمة اليوم التالي.

مقالات ذات صلة