JUSTmed

يمكن تحويل المساحات الواسعة من مباني الجامعات إلى مستودعات لأسلحة النوّاب

أقرّت رئاسة الجامعة الأردنية قراراً جديداً من شأنه التقليل من انتشار العنف الجامعي بين طلًابها، حيث قررت إدارة الجامعة، بعد اجتماع مغلق كعادتها، رفع الرسوم الجامعية الأمر الذي من شأنه أن يقلل من عدد حالات العنف داخل الحرم الجامعي.

وفي مقابلة أجراها مراسلنا مع أحد الإداريين في الجامعة، فسّر الإداري بالتفصيل كيفية عمل هذه الوسيلة الجديدة: “عند رفع الأسعار فسينخفض حتماً عدد الطّلاب المستعدين لبذل المال والوقت لتحصيل قطعة الكرتون الشهيرة، وفي حال فقدت الجامعة ربع طلابها الأشاوس فإن نسبة العنف ستقل بمقدار الربع. وبالتالي إن تم العمل بهذا الأسلوب لثلاث سنوات فسيُتوقع أن يتم التخلص من ظاهرة العنف والجامعة نهائياً”.

وتأمل وزارة التربية والتعليم في أن تشكل هذه التجربة أساساً لتطبيق هذا الأسلوب داخل مدارسها بعد أن انتشرت شائعات عن بعض المدارس بأنها تدرّس مواداً غير مواد قتال الشوارع والتسلق على الجدران والضرب والتعرض للضرب.

وقد تخوّفت بعض الجهات من هذا القرار، حيث يوجد قلق على كمّ الاختراعات التي ستخرج من الأردن في حال تم إغلاق الجامعات الأردنية. وقام معلقون بالتذكير باكتشاف أحد أساتذة كلية الطب في جامعة العلوم والتكنولوجيا علاقة جديدة بين إحتمالية الإصابة ببعض الأمراض و طرق الوقاية منها.  حيث تم إكتشاف طريقة جديدة في هذا المجال  وهي أن يقوم الشخص  بتجنب المرض باستخدام أساليب وقائية مثل القيام بغسل الخضراوات قبل الأكل وعدم تناول الحلوى المكشوفة من البائعين المتجولين، وغيرها الكثير من الطرق. وهذا الإكتشاف ليس غريبا على الجامعات الأردنية، إذ قام  أحد الطلاب العام الماضي بإختراع كأس يعمل على حرارة الغرفة بتسخين و تبريد السوائل.

مقالات ذات صلة