Hosni_Mubarak_-_World_Economic_Forum_on_the_Middle_East_2008_edit1

وأخيراً انتهى اضطهاد الشعب لهذا المسكين

أصدرت محكمة مصرية نزيهة وعادلة قراراً تمت بموجبه تبرئة السيد الرئيس حسني ميارك من كامل الشعب المصري. وأصدرت المحكمة بياناً أثار جدلاً واسعاً حيث تمت تبرئة حسني مبارك في هذا البيان من شعبه فرداً فرداً٬ ذاكراً كلّاً منهم بالإسم.

وبالتالي، تتاكد للمرّة التاسعة فكرة أن الشعب المصري عموماً هم المسؤولون عن قتل أنفسهم في ميدان التحرير وفي واقعة الهجوم على المتظاهرين بالجمال وقنصهم من على الأسطح. ولا تعتبر هذه الحالة الوحيدة من اعتداء المتظاهرين على أنفسهم في مصر، حيث يتحمل آلاف المتظاهرين من الأخوان المسلمين مسؤوليتهم عن مقتل الآلاف منهم في ميدان رابعة، وهو الذي تحوّل لاحقاّ إلى بوابة للسفر عبر الزمن.

ويرى مراقبون أن السيد الرئيس المختار عبد الفتّاح السيسي قد تمكّن في فترة قياسية من تحديد مسؤولية الشعب عن العديد من المشاكل والقلاقل التي تعم البلاد، كانقطاعات الكهرباء، وعدم توفر بنى تحتية، والفساد الذي نهب الإخوان من خلاله خزينة الدولة عبر عقودٍ طويلة من عدم وجودهم في الحكم كحبيب الشعب ومعبود الجماهير: السيد الرئيس، الحاضر الغائب، محمد حسني مبارك.

مقالات ذات صلة