images (1)

صورة لأحد المباني التي اختفت بعيد حزمة من الإصلاحات

أفادت مصادر في القاهرة صباح اليوم عن فقدان أثر ٩ مبان حكومية خلال ساعات من إطلاق قانون الشفافية السياسية بقيادة رئيس معهد الديمقراطية عبد الفتّاح السيسي.

وأكّد المصدر أن المباني الأربعة تقع في أماكن مختلفة حول العاصمة٬ وأن كلاً منها ينتمي إلى وزارة مختلفة٬ باستثناء اثنتين تتبعان للجيش. ولم يظهر سبب واضح لماذا اختفت هذه المباني التسعة من بين مئات من المباني الحكومية في مصر. ولكن علّق محللون أن هذه المباني تعتبر الأكثر عرضة للديمقراطية٬ الأمر الذي ساعد على اختفائها.

وحذّرت العديد من مؤسسات حماية المباني من الاختفاء من أخطار الديمقراطية المفرطة٬ الأمر الذي نرى نتائجه في أوروبا وغيرها من معاقل الديمقراطية.

وشوهدت المباني لآخر مرة صباح ذلك اليوم وكانت بحالة جيدة جداً٬ باستثناء كمية من الغبار المتراكم عليها٬ وبضع حمامات كانت بحاجة إلى صيانة عامة.

مقالات ذات صلة