AP_ISIS_TG_140620_16x9_992

مجموعة من الشباب المكتئبين سابقاً بعدما أتمّوا
إحدى ورشات عمل دولة الخلافة

مراسل الحدود – سوريا – الرقّة – افتتح الخليفة أبو بكر البغدادي صباح اليوم مركزاً مختصاً لتوجيه العامة، وخاصة الشباب منهم٬ المكتئبين ممن أبدوا أي نوع من الميول الانتحارية. وتأتي هذه الخطوة ضمن مشروع واسع لدولة الخلافة لاستيعاب آلاف الشباب الضائعة من مختلف البلدان وإيجاد مكب نفايات ليسعهم.

وذكر في الإعلان الذي نشر في عديد من المجلات والصحف المحلية والأوروبية٬ أن المركز سيقوم بتقديم خدمات مجانية لأي شخص مهما كانت خلفيته٬ ما دام أن يكون لديه عطش حقيقي للدماء، سواء كانت دماء الآخرين أو دمه هو شخصياً.

وقام المركز بتطوير برنامجين متخصصين تبعاً لمستوى الاكتئاب لدى المنتسبين. وسيقوم المركز بتدريب الشخوص الميؤوس من حالتهم على القيام بتفجير أنفسهم لدى أقرب تجمع من غير السنيين السلفيين الداعشيين (يقدر عددهم ب٧ مليار). أما للذين يبدون بصيص أمل٬ فستتم قيادتهم مع بقية قطيع الداعشيين للهجوم بالبنادق والأسلحة الأوتوماتيكية والدبابات العراقية سابقاً لمقاتلة “أعداء الإسلام”٬ على أمل أن يتم قتلهم بعد عدد ما من الإعدامات.

مقالات ذات صلة