download (1)

الرئيس والزعيم والعقيد بوتن وتظهر خلفه
أهرامات مصر روسية المنشأ

ضمن برنامج التمكين الديمقراطي الشرقي التي تقوده العاصمة الروسية منذ عامين٬ قامت الرئاسة الروسية بإجراء استفتاء لضم أراضيها في شبه الجزيرة المصرية (سينا) إلى شعبها وأرضها التاريخيين، روسيا الأم. وشارك في الاستفتاء ٩٠٪ من سكان المنطقة التي تقطنها أغلبية روسية٬ مع تواجد شرق أوروبي، بالإضافة إلى الأقلية المصرية التي ترعى سكان المنطقة.

وجاءت هذه الخطوة بعد التجربة الناجحة للروس في ضم شبه جزيرة القرم باستفتاء شعبي خلال الصيف الماضي. ويتوقع أن تقوم روسيا باستفتاءات عدة في نواد ليلية مختلفة حول العالم لتقوم بضمها إلى أراضيها.

وعبّر الشعب الروسي في شرم الشيخ وروسيا الأم عن سعادتهم وفرحهم بعودة مدينتهم لهم. إلّا أن برنامج التمكين الديمقراطي الغربي بقيادة أمريكا٬ الذي قام بنجاح بتمكين كل من أفغانستان والعراق بكم هائل من الديمقراطية خلال السنين الماضية٬ ندد بشدة بهذا العمل الذي يهدد نشر الديمقراطية على الطريقة الأمريكية، وسارعت بإصدار بيان يندد بالعمل الروسي مؤكدة أنه يهدد أمن إسرائيل.

مقالات ذات صلة