jordan schools

صورة لمجموعة من الطلاب في حصّة التشميس والتي تحاكي
ظروف السجون التي سيكبر الأطفال لينضموا إليها

كشف وزير التربية والتعليم الأسبوع الماضي عن أساليب ستتبعها المدارس الحكومية في المملكة بشكل دائم بعد أن خاضت المدارس فترة التجربة التي امتدت لمدة أربعة عقود متتالية.  ومن أبرز هذه الأساليب عدم وجود أستاذ لمادة التاريخ، حيث يتعلم طلاب الصف الرابع التاريخ من تجاربهم الماضية، أو أحياناً من أجدادهم إن كانوا على قيد الحياة.

و من ناحية أخرى، طورت اللجنة التي شكّلتها وزارة التعليم بالتنسيق مع وزارة المالية طريقة جديدة لتعليم الطلاب الصبر. حيث اقترحت اللجنة عدم توفير المياه للطلاب في مرافق المدارس، حيث يتعلم الطالب الصبر في المحن بهذه الطريقة، حسب رأي رئيس اللجنة وقال “لازم يقدر يستنى لحد ما يوصل الدار، جيل الله يلعنو من جيل”. هذا ولن يتم تدريس مادة الصبر في فصل الشتاء حيث سيصبح من السهل قيام الطالب بالغش والوصول إلى المياه في حال أمطرت السماء داخل الغرفة الصفّية.

وفي حالة البرد القارس، سيتم التأكد من تعاون الطلاب مع بعضهم البعض واستغلال حرارة أجسامهم في تدفئة الغرفة عن طريق تكديس ما يقارب الستين طالب بين أربعة جدران، وسقف في بعض الحالات. وتجدر الإشارة إلى أنه ستتم إزالة ما تبقى من الألواح الدراسية من الصفوف لتقليل تكلفة استخدام الأقلام. وسيقوم الطالب برسم الأشكال الهندسية التي يتكلم عنها الأستاذ في عقله من ما يزيد من حدة خياله حسب دراسة هندَسها المعهد الوطني للدراسات.

ومن ناحية أخرى، ما زالت المدارس الخاصة تستخدم الأساليب التقليدية في التدريس مثل المجموعات الدراسية والنشاطات الصفية والسماح للطلاب بالتفوه بجمل تنتهي بعلامة إستفهام.

مقالات ذات صلة