nfl-wheat-field-600-71122

إله البترول وهو يزرع الحقول قمحاً

في تطور سريع بخصوص قضايا الفساد الموجهة لدولة قطر بخصوص الرشوات التي وزعتها للحصول على عطاء كأس العالم ٢٠٢٢، قررت قطر قبول سحب كأس العالم منها بروح رياضية عالية. واعلنت الدولة النفطية العظمى أنها ستنظر إلى الجانب المضيء من الموضوع، وستبدأ بتحويل مساحات العشب الواسعة داخل ملاعبها الى مساحات زراعية خصبة.

وقال المتحدث باسم مؤسسة “قطر تتحدى المستحيل”، لقد قمنا باستغلال هذه الفرصة للمساحات الواسعة القابلة للزراعة والمكيفة، لتحويل قطر إلى بلد زراعي من المستوى الأول. وتعتبر هذه محاولة قطر الاولى لتقليد الغرب بطريقة قد تعود بفائدة ما على الإنسانية حيث أن جميع محاولاتها السابقة تمحورت حول بناء ما لا يلزم، لمن لا يلزمه.

وستقوم قطر باستيراد شحنة جديدة من العبيد الذين سيقومون بزراعة هذه الأراضي الواسعة، ولكن هذه المرة لن يستطيع الغرب التدخل، كما في السابق، لتحريرهم من قيودهم. ويتوقع أن يكلف كيلو الطحين الناتج من هذه العملية ما يقرب التسعمئة ريال قطري، وبالتالي سيستحيل على قطر إطعام العبيد حتى الخبز نظراً لإرتفاع سعره.

 

مقالات ذات صلة