images

مواطن (غير موجود بالصورة) وهو يساهم في سدّ العجز في موازنة الفساد

أعلنت الحكومة اليوم عن مجموعة تغييرات هيكلية سيتم تنفيذها في الفترة القادمة تهدف إلى المباشرة بمواصلة مشروع الإصلاح. وستشمل هذه التعديلات إلحاق شرطة السير بفريق الجباية في وزارة المالية بدلاً من استمرار أفراد شرطة السير بالتنكر كشرطة، الأمر الذي لا يتشابه مع طبيعة عملهم.

ومن الجدير بالذكر أنّ شرطة السير تمكنّت في العام الماضي من جباية ما يقرب من مئتي مليون دينارمن أموال المواطنين المتهربين من دفع مستحقات الفساد، حيث قامت الشرطة بنشر دوريات سريّة وعلنية، وبأزياء الشرطة والأزياء المدنية لتتمكن من القبض على الدنانير التي يخفيها المواطنون في جيوبهم. وتطورت مهارات أفراد الجهاز لتشمل التمثيل (دور شاب سوري، دور مشاة عراقي، دور بائع خضار متجوّل…) وهو الذي ساعد الشرطة على الإيقاع بعشرات سائقي سيارات الأجرة المتهربين من دفع حصّتهم من فساد مشاريع الخصخصة.

ولن تشمل هذه المجموعة من التعديلات أي مساس بالتقاعدات مدى الحياة للوزراء والنواب وأقربائهم وأصدقائهم وكل ما تستطيع يد المسؤول/الفاسد/الوزير/النائب وصوله، لكنّها قد تشمل تخصيص قسمين جديدين للأطفال في محكمة أمن الدولة العسكرية (مجهّزين بالكامل بسحاسيل وألعاب)٬ بسبب الازدحام المتزايد في المحكمة والناتج عن انتشار ظاهرة الإرهاب في مدارس المملكة.

مقالات ذات صلة