bored

موظف عادي أثناء مروره في نصف الساعة الأخيرة من الدوام

تمكّن الموظف ف. ة. من إجراء مجموعة تجارب عن سرعة مرور الزمن ونسبيته، حيث قام بالتجارب من مكتبه في مكان العمل وخلال أوقات التدخين. وأثبتت تجارب الموظف أن نظرية أيتشتاين النسبية حقيقية فعلاً وأن الزمن لا يمر بنفس السرعة طوال الوقت، حيث تمر ساعات الدوام أبطأ بشكل ملحوظ من ساعات ما قبل  الدوام وبعده.

وأظهرت التجارب أن الزمن يمرّ بسرعة عالية في عطلة نهاية الأسبوع، في حين يكون في أبطأ معدلاته يومي الثلاثاء والأربعاء خلال ساعات الدوام. وتشير التجارب إلى أن مرور الزمن في النصف الساعة الأخيرة من الدوام يكون في أبطأ معدلاته، حيث تستغرق هذه النصف ساعة الأخيرة من الدوام ما يزيد عن يومين قبل نهاية ساعات العمل.

وأظهرت التجارب المكثفة التي أجراها العالِم/الموظف أنه وفي حين قدوم عطلة نهاية الأسبوع، يدخل الشخص في ثقب دودي٬ أو ما يعرف بجسر أينشتاين-روزين٬ وينقله عبر الزمكان إلى يوم الأحد صباحاً دون أن يحس أبداً بمرور يومي الجمعة والسبت.

وتمكّن الموظف من رصد وقوف تام للزمن من مكان العمل أيضاً، حيث لاحظ أن الزمن يتوقف لحظياً خلال اجتماعات الموظفين والاجتماعات الكبيرة الأخرى التي قد تستغرق إلى الأبد حتى تنتهي. ومن جهة أخرى، أفادت التجارب أن الزمن بعد ساعات الدوام يمر بسرعة شديدة حيث من الممكن مرور الزمن من نهاية الدوام وحتى منتصف الليل في أقل من نصف ساعة بدلاً من ثماني ساعات.

ومن جهة أخرى، عبّرت داعش عن اهتمامها بهذه البحوث التي قد تساعدها في إرجاع الزمن إلى الوراء ألف سنة أخرى علاوة على ما قامت بإرجاعه في الفترة الماضية.

مقالات ذات صلة