bullet-gun-blood-murder

ويتراوح سعر الإنسان المحلي ما بين عشرين وخمسين ألف دينار وفنجان قهوة
تبعاً لعوامل العرض والطلب

قام المواطن ؤ. ف. (١٣ عاماً) بإطلاق النار على زميله في الحارة م. ت. (١١ عاماً) بعدما رفض الأخير إعادة الولاعة لصاحبها، والذي قام بدوره بتوجيه رصاصتين لرأس الضحية. وعلمت مصادر الحدود أن عملية إطلاق النار تمّت بعيد أن أحس الجاني أن فكرة عدم إعادة الولاعة لربما قد مرّت في ذهن الضحية.

وتم تحويل الجاني لمحكمة مدنية بدلاً من محكمة أمن الدولة العسكرية، الأمر الذي سيحرم القاتل من الانضمام لباقي الأطفال الذين تتم محاكمتهم في المحكمة العسكرية. من جهة أخرى، أكد الخبير القانوني الأستاذ الدكتور المهندس عصمت منير عزّام أن “القاتل لن يتمكن من الخروج من السجن خلال ٣ أشهر كما جرت العادة، كون الضحية ذكراً لا تنطبق عليه قوانين جرائم الشرف” على حد تعبيره.

وذكرت مصادر متجددة للحدود أن أجهزة الأمن والأمان تمكنت من إلقاء القبض على الجاني في غضون ثوانٍ من ارتكابه الجريمة، الأمر الذي يؤكد على توافر الأمن بكميات تجارية قابلة للتصدير. ولم تتمكن قوات الامن من إلقاء القبض على الجاني قبل حدوث الجريمة، وهو ما تفعله الأجهزة عندما يتعلق الأمر بالسياسة.

مقالات ذات صلة