ضبطت السلطات الأردنية، وبرفقة تعزيزات من الأمن والأمان، نادياَ ليلياً (ديسكوتك) في سيارة أجرة متحركة في العاصمة الأردنية عمّان. وكانت السلطات قد ضبطت الملهى أثناء توجهها لاعتقال أحد المتضامنين مع غزّة.download

وتبعاً لمصادر الحدود، فإن سائق سيارة الأجرة/مدير الملهى كان ركّب مجموعة من الإضاءات الزرقاء على أرضية الملهى وفي سقف المكان كون ذلك جزءاً لا يتجزّأ من روح النادي الليلي الأردني. وتبعاً لأعراف النادي الليلي الأردني المحافظة بطبعها، فإن قائد المركبة/مدير الصّالة كان حريصاً على تشغيل كلاسيكيات النوادي الليلية الموسيقية للموسيقار راغب علامة، والفنان الكبير الراحل أحمد عدوية وغيرها.

وإثر التحقيق، تبين للسلطات أن سوء تفاهمٍ قد وقع بين المجتمع والسائق الذي اعتقد، وفي ظل هذه الظروف، أن الراكبات النساء في ساعات المساء، وتحديداً الأجنبيات منهن، هنّ بالتأكيد راقصات أو بائعات هوى. وتسبب سوء الفهم هذا بإدخالهن٬ وهنّ فقط إلى مرقصه الليلي.

وتنتشر في العاصمة الأردنية ظاهرة تحميل الراكبات النساء فقط، الأمر الذي كان يُفسّر خطاً على أنه خدمة تكسي مخصصة للنساء، قبل أن يتم ضبط الحادثة المذكورة.

مقالات ذات صلة