تقرير خاص لمراسلنا هيثم كندورة

مناطق انتشار الملاريا في العالم. لاحظ انتشار اللون الأخضر في الناحية اليمنى العلوية

تعتبر القيادة أحد أهم مواهب الأردنيين وعشقهم في الحياة. فكما نعلم فإن بعض السائقين قادرون على استملاك شوارع بأكملها بمجرد المرور بها٬ ونذكر جيداً اعتزال شوماخر السنة الماضية عندما عرف مقداره الحقيقي عقب زيارته الخاطفة إلى الأردن.

وإحدى أهم خواص القيادة في شوارع الأردن الشامخة٬ هي عادة التطعيم التي يلتزم بها الجميع بكل الأعمار٬ كان ذلك تجاه رجل أم امرأة أم عجوز. حيث أن الشعب الأردني يؤمن بالعدل المطلق٬ وأن كون الشخص معذوراً لسبب أو لآخر عن طريقة قيادته لا يعطيه إعفاءً من أن يأكل ذلك الطعم وهو صامت.

ويذكر أن هذه العادة تتطور وتصبح أكثر إبداعية في هذا الشهر الكريم. حيث أن السائق الصائم يكون الشخص الوحيد الصائم من جميع من حوله في الشارع٬ وإذا لم يتم مساعدته على الوصول إلى وجهته بأسرع وقت ممكن مهما كان من زحمة في الشوارع٬ فإن ذلك السائق مضطر لتوزيع تطعيماته الرمضانية يميناً ويساراً “على قفا من يشيل”.

ويرى البعض٬ شيوخاً منهم ومواطنين اعتياديين أن التطعيم لا يفسد الصيام٬ حيث أن ذلك التطعيم يعكس ما في داخل الشخص وأن طبيعة المواطن تميل إلى التطعيم طوال الوقت مهما كان السبب٬ وعلى المرء ألا يحارب طبيعته الإنسانية (إلا طبيعته الجنسية).

 

مقالات ذات صلة