مراسلنا خليل خوري – اكتشفت دراسة أعدّها المعهد الوطني للدراسات الفيزيائية، أن الكون له مركز فعلاً وأن هذا المركز متواجد في غرفة نوم فتاة أردنية مراهقة. وكشفت الدراسة أن الفتاة (ة. ى.) لا تتأخر عن مواعيدها في الحقيقة كما كان أصدقاؤها يعتقدون، بل أن الزمن نفسه يتغير تبعاً لها. واستنتج العلماء موقع مركز الكون نظراً لأن جميع مواعيد اللقاءات والاجتماعات تتغير تبعاً للفتاة، الأمر الذي يؤكد أنها مركز الكون.

images

صورة لمركز الكون المتواجد أسفل سرير الفتاة ة. ى.

وفي تقرير أعدته لنا مراسلتنا فريال زبيبة، تأكدت حالات عديدة من عدم غناء أو زقزقة أنواع معينة من الطيور صباحاً لدى تأخر الفتاة في الاستيقاظ، خاصة أيام العطل الرسمية والأعياد، الأمر الذي دفع ببعض الشعراء للتغزل بأصوات حيوانات أخرى مثل الفقمة وفرس النهر والسلحفاة.  هذا وقد أعرب كثيرٌ من المواطنين عن فرحتهم بعدم سماع بعض البرامج الإذاعية صباحاً التي قد تعكر المزاج طيلة اليوم. ولاحظ العلماء أن الزمن يتأثر أيضاً بتغير موعد نوم الفتاة في الليلة التي سبقت، حيث يبدأ دوام البنوك في تمام الساعة الواحدة ظهراً في حالة السهر الطويل، وفي السادسة صباحاً في حالة الأرق.

وصرح الدكتورعبد الله النسور -رئيس الوزراء الأردني-  فجر اليوم أنه هو الوحيد المسؤول عن التلاعب بالزمن في الأردن ولن يتهاون مع من يتدخل بنمط معيشة الشعب الأردني غيره. وكان النسور قد أكّد على ما سبق عبر فيديو على قناة اليوتيوب الخاصة به وهو يرتدي الملابس المنزلية بعد أن استيقظ العالم المتمحور حول الفتاة، نظراً لمكالمة من حبيبها الساعة الثالثة والنصف صباحاً.

مقالات ذات صلة