Marijuana

ويؤدي تدخين الحشيش إلى أعراض صحيّة خطيرة كالتعرّض
للإعتقال والضرب أو الوفاة

قامت وحدة مكافحة المخدرات ليلة الأمس بإحراق ما يقارب 1100 نبتة ماريجوانا في مرحلة الإزهار مما صودر من منطقة الأغوار الجنوبية هذا العام. واضطر العاملون في وحدة المكافحة لاستنشاق الغازات الناتجة عن الحرق، إلا أن ذلك لم يثنهم عن واجبهم في سبيل مصلحة المواطن. وعمدت الأجهزة المختصة إلى تقسيم الكميات المضبوطة إلى كميات أصغر في أوراق لفّ، تم توزيعها على الكوادر لحرقها.

وبحسب مصادر الحدود، بدأت عملية الحرق في الساعة التاسعة مساءاً (بعد الإفطار) واستمرت حتى صلاة الفجر، حيث تم الحرق على مراحل، وتناوب الزملاء وتشاركوا في عملية الحرق، حيث تم تمرير الكميات المنوي إتلافها من فرد إلى آخر من اليمين إلى اليسار تبعاً للأعراف والتقاليد.

وعلى الرغم من مشاركة مراسل شبكة حدود الإخبارية السيد أدهم جراد بهذا الحدث، إلا أنه لم يتمكن من جمع أي معلومات دقيقة عن الحدث أو أخذ أي إقتباس جاد من أي من المسؤولين أو غير المسؤولين، بالإضافة إلى عدم قدرة مراسلنا على تذكر أي من الأسئلة التي كان ينوي طرحها خلال الفعالية.

يذكر أيضاً أنه وفي حوالي الساعة الثانية بعد منتصف الليل أصيب اثنان من الضبّاط بحالة من الرهاب ظانّين أن ما يحصل هو مؤامرة عليهما، حيث كانوا يخشون قدوم المكافحة، لكن الحالة لم تستمر بعدما تذكروا انهم هم المكافحة. وانتهت العملية بعناق جماعي بعدما تذكر الجميع الشعار “لا تقلقوا على أي شيء، كل أمر صغير سيكون على ما يرام”.

مقالات ذات صلة