22

صورة غير تعبيرية

علمت مصادر مقربة من الحدود أن الجهات التي تقف وراء حجب بعض المواقع كانت ولا تزال تعمل بمبدأ الأحّا. واعتبرت المصادر أن “عصر الإنفتاح على عيني وراسي لكن ذلك لن يسمح بمزيدٍ من الحريّات. وذلك بالطبع ضريبة بسيطة يدفعها المواطن في سبيل الأمن والأمان”.
هذا وأعلنت الجهات المسؤولة أنها لن تتهاون مع أي من المواقع في حال نشرت أي منها مواد تمس، ولو عن غير قصد،**** ***** ****** *** ****** ****** ** ****** أو غيرها من الأمور أو الحيثيات ذات الحساسيات المعروفة وغير المعروفة.
ومن جانبهم أكد القائمون على موقع حبر أنهم ******* **** ******* ***** ******، حيث أوضح أحدهم “إنه أمرٌ يعرفه الجميع، علينا أن نعمل جميعاً على تغيير الوضع القائم نحو المزيد من ال****** وسقف **** ***** أعلى. وسنبدأ بذلك من خلال ** **** ****** كي يتمكن الجميع من الانضمام”.
أما فيما يتعلق بحجب المواقع الإباحية، فأكد المتحدث باسم **** ***** ***** ****أن عدم حجب المواقع الإباحية جاء حرصاً على إبقاء الأخبار المتعلقة بالحجب في متناول القرّاء على الرغم من التشابه الكبير بين الدعارة وأخبار ******.

مقالات ذات صلة