هذه الفترة تعتبر الفترة الأقرب لاتحاد الدول العربية منذ أيام عبد الناصر

بدأت دولة الاسلام في العراق والشام بعملية توحيد الدول العربية من المحيط إلى الخليج، وهو الأمر الذي فشلت في تحقيقه الأحزاب القومية العربية عبر عقود من الزمن. وتعتزم داعش الانتهاء من “توحيد سوريا والأردن والعراق ولبنان والكويت قبل مطلع العام القادم” وذلك تبعا للمتحدث باسم الدولة الذي أكد أن داعش قررت تبني شعار “أمة عربية واحدة ذات رسالة خالدة” من اليوم فصاعداً.

وتقوم داعش بإجراء واحدة من أهم المناورات العسكرية في المنطقة بالتعاون مع آلاف المقاتلين حول العالم. وبدأت المناورات بتجميع  قوات داعش وتكاثرها في سوريا، قبل توجهها إلى العراق في حركة توحيدية في طريقها إلى الأردن، ومن ثم زحفاً زحفاً نحو القدس لتحريرها في واحدة من أهم الحركات الالتفافية في التاريخ العسكري. واستلهم جنرالات داعش هذه الخطة من خالد بن الوليد في حركته الالتفافية حول تل في معركة أحد، الأمر الذي فاجأ الكفار وقتها تماما كما يحدث اليوم.

وفي هذه الأثناء، قام الجيش العراقي باتخاذ الاجراءات اللازمة لدرء خطر الوحدة المحدق بالمنطقة. ويستخدم الجيش العراقي حاليا نفس تكتيكه الذي استخدمه في الحرب مع الجيش الأمريكي، وتعتمد خطة الجيش العراقي على أسلوب الاختفاء عن أعين العدو عن طريق رمي السلاح وارتداء الزي المدني لمفاجأته في وقت لاحق على شكل تنظيمات إرهابية

 

مقالات ذات صلة