ستقوم إسرائيل قريباً بإدراج الشعر العربي كجزءٍ من تاريخها وثقافتها

احتفالاً بذكرى النكسة، وفي سياق جهودها لفَلسطَنة إسرائيل تحت عنوان “إللي عليك، عليك”، عممت وزارة الإعلام الإسرائيلية على كافة الدوائر قراراً يقضي باستخدام رسم “حنظلة” رمزاً لكفاحها هي ضد الشعب الفلسطيني.

ويقول المتحدث الرسمي باسم جيش المستضعفين الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، إن الفلسطينيين استولوا على كثير من التقاليد والمنتجات الإسرائيلية على مر العصور، مثل الحمص والفلافل والعمليات التفجيرية “كما أن ناجي العلي إسرائيلي في الأساس، إذ ولد في مدينة طبريا الواقعة في إسرائيل، قبل أن يسافر ويتم اغتياله من قبل الجبهة الشعبية”.

وأضاف “يمكن اعتبار هذه القرار ردّاً أوليا على انتهاكات الفلسطينيين المتواصلة بحقنا عن طريق إجبرنا على قطع أشجار الزيتون الفلسطيني. لقد تعرّض الشعب اليهودي للمطاردة والتعذيب على مدى التاريخ، ويحق له بأن يقف ولو لمرة ليدافع …” قبل أن يغفو المراسل المتعب من سماع هذه الديباجة مرة أخرى.

 

مقالات ذات صلة