بمناسبة النكسة: إسرائيل تعتمد حنظلة كرمز لكفاحها ضد الفلسطينيين

ستقوم اسرائيل قريباً باعتبار الشعر العربي جزءاً من تاريخها وثقافتها

في سياق حملتها الأخيرة لفَلسَطنة إسرائيل تحت عنوان “إللي عليك، عليك”، قامت وزارة الإعلام الإسرائيلية باستخدام رسم “حنظلة” كرمز لكفاحها ضد الشعب الفلسطيني.

وكان الفلسطينيون قد استولوا على الكثير من التقاليد والمنتجات الإسرائيلية على مر العصور، مثل الحمص والفلافل والعمليات التفجيرية. وقال أفيخاي ادرعي، المتحدث الرسمي باسم جيش المستضعَفين الإسرائيلي، إن “ناجي العلي في الأساس إسرائيلي… ولد في مدينة طبريا الواقعة في إسرائيل، قبل أن يسافر ويتم اغتياله من قبل الجبهة الشعبية”. وتعتبر هذه الخطوة الأولى للانتقام من الفلسطينيين رداً على الانتهاكات المتواصلة التي يقوم بها الفلسطينيون عن طريق إجبار الجيش الإسرائيلي على قطع أشجار الزيتون الفلسطيني.

وأعلمنا مراسل الحدود إن أفيخاي علق على القرار قائلاً “إن الشعب اليهودي تمت مطاردته وتعذيبه على مدى العقود، ويحق له بأن يقف ولو لمرة ليدافع…”، قبل أن يغفو المراسل حيث أنه سمع هذه الديباجة مراراً وتكراراً.