money-163502_640

صورة لإحدى حقائب أموال شبكة الحدود

أعلن الأنطربرنور “محمد أندرياس الخروف” عن إطلاق مشروع صندوق تمويل الأغنياء الأردنيين من قبل الشركات الصغيرة المقدمة للخدمات الأساسية والبضائع الرخيصة. وتعتبر هذه المبادرة الريادية الأولى من نوعها والمبنية على عدم قدرة الأثرياء وأصحاب الملايين على دفع مستحقاتهم للشركات التي يتعاقدون معها من أجل بعض الخدمات الصغيرة مثل الاستشارات الهندسية أو القانونية أو البضائع الأساسية مثل الخضار واللحوم، وذلك بسبب إنفاقهم على أساسيات أكثر ضرورية مثل أحدث موديل من سيارة مرسيدس أو رحلة إلى باربيدوس وغيرها من الاحتياجات التي تشكل عاموداً أساسياً لمكانتهم الاجتماعية.

يمتاز صندوق تمويل مشاريع الأغنياء بالبساطة والسهولة حيث يضع كل الحمل المادي على الشركات الصغيرة مما يوفر للأغنياء المزيد من النقود الفائضة للترف والرفاهية دون أن يضطروا لدفع مستحقاتهم. وذلك عن طريق آلية دفع مرنة ومطاطة تتكون من دفتر شيكات مؤجلة ودفتر كوبونات حجج يحتوي على مجموعة متنوعة  من الأعذار، بالإضافة إلى ميزة تطنيش الدفعة الأخيرة. وكل ذلك مقابل اشتراك سنوي رمزي ومجموعة من الفعاليات الاجتماعية حيث يمكنهم الالتقاء وتبادل الخبرات مع شبكة من رجال الأعمال الحرابيق.

ويتوقع الأنطربرنور الخروف أن ينعش مشروعه النظام الاقتصادي حيث أنه سيوظف العديد من الأردنيين المتعلمين وذوي الكفاءات بدون رواتب وتزيد من قدرة صرف الأثرياء على البضائع والخدمات الأجنبية. مما سيساعد على تحريك النظام الاقتصادي الأردني من حالة الركود إلى السقوط السريع. وهذا وأنكر الأنطربنور أن يكون قد حصل على أية بيانات من الصندوق الأسود للحكومة الأردنية الذي يحتوي على أسرار سقوط النظام الاقتصادي.

مقالات ذات صلة